الجامعات اللبنانية تستقبل الطلبة العرب العائدين من اميركا

الجامعة الاميركية في بيروت تقدم البدائل

بيروت - تتلقى الجامعات الاميركية في بيروت سيلا من طلبات الانتساب من طلاب عرب يريدون مغادرة الولايات المتحدة بعد ان باتوا يشعرون بمناخ عدائي منذ عمليات التفجير في نيويورك وواشنطن في 11 ايلول/سبتمبر الجاري.
وقالت ليلى داغر مسؤولة قبول الطلبات في الجامعة اللبنانية-الاميركية في بيروت "تلقينا عددا كبيرا من طلبات الانتقال او الانتساب بالهاتف او بالبريد الالكتروني من طلاب من خصوصا من دول الخليج ولا سيما المملكة العربية السعودية".

وعزت داغر هذا السيل من الطلبات "الى احساس الطلاب بمناخ عدائي" بعد التفجيرات و"تخوفهم من ردود فعل انتقامية ضد الجالية العربية-الاسلامية" في الولايات المتحدة.


ومن جانبه قال مدير الاعلام في الجامعة الاميركية في بيروت فيخا ابراهيم خوري "تلقينا اتصالات كثيرة لمعرفة امكانات الانتساب وسنبذل اقصى جهدنا لتلبيتها".

ولكنه اضاف "لم يثبت حتى الان اي طالب تسجيله". واعادت الجامعة فتح باب التسجيل المغلق منذ شهر امام الطلاب الجدد.

وكان مجلس العلاقات الاميركية-الاسلامية في الولايات المتحدة اشار في 17 ايلول/سبتمبر، بعد ستة ايام على وقوع الاحداث، الى تعرض طلاب من اصول عربية الى مضايقات في الجامعات والمدارس الاميركية شملت "تهديدات واعمال عنف" اضافة الى عدد من الحوادث التي استهدفت نساء يرتدين الحجاب.

وادت ردود الفعل الانتقامية في الولايات المتحدة الى مقتل ثلاثة اشخاص بالرصاص بسبب مظهرهم الشرق اوسطي من بينهم مواطن واحد مسلم من باكستان يملك متجرا فيما كان الثاني هنديا من طائفة السيخ يعمل في محطة محروقات والثالث مصري من الطائفة المسيحية القبطية يبيع مواد غذائية.

وكان رئيس مجلس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قد طلب الاثنين من وزير التربية ومن الجامعات الخاصة والجامعة اللبنانية "تسهيل انتساب هؤلاء الطلاب الى مؤسساتها".

لكن الجامعات الاميركية في بيروت كانت قد استبقت توجيهات رئيس الحكومة.

وقالت داغر من الجامعة اللبنانية الاميركية "منذ ان ظهرت اصداء ردود الفعل الانتقامية من الجالية العربية-الاسلامية قمنا بكل ما في وسعنا لتسهيل الاجراءات الادارية".

واضافت "نحن نرسل طلبات الانتساب ونقبل توفيرا للوقت باعتماد العلامات التي تصلنا عبر البريد الالكتروني على ان نحصل لاحقا على وثائق رسمية من الجامعة".

وقالت: "كذلك مددنا فترة التسجيل لعشرة ايام وباتت تنتهي في 19 تشرين الاول/اكتوبر".

واكدت داغر ان الطلاب "سيحصلون على كافة المعادلات ليكون بامكانهم، اذا احبوا العودة، متابعة دراستهم العام المقبل في الولايات المتحدة" مشيرة الى ان ذلك لا يعني "مخالفة الشروط المطلوبة محافظة على مستوى التعليم".

واوضحت داغر ان الجامعة اللبنانية الاميركية التي تضم حاليا 3700 طالب ما زال بامكانها استيعاب 30 طالبا اضافيا.

وتضم الجامعة الاميركية في بيروت، اعرق واشهر مؤسسات التعليم الجامعي باللغة الانكليزية، نحو ستة آلاف طالب من بينهم 26% من غير اللبنانيين ينتمون الى ستين دولة.

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية الصادرة في لندن الاربعاء شهادات عدد من الطلاب العرب الذين قالوا انهم سيغادرون جامعاتهم في اميركا ويعودون الى اوطانهم خوفا من المضايقات بعد انباء عن حصول هجمات ضد مسلمين. ولكن الصحيفة قالت ان عدد الطلاب الذين انسحبوا من الدراسة لا يتجاوز حسب مصادرها 110 طلاب ويمثلون "نسبة ضئيلة من اكثر من 40 الف طالب من الطلاب العرب في الولايات المتحدة".