كيف اخترق القرصان البريطاني شبكة الانترنت الاماراتية؟

القرصان ومحاميه

دبي - حكمت محكمة في دبي على متخصص بريطاني في المعلوماتية يبلغ من العمر 22 عاما بدفع غرامة قدرها عشرة آلاف درهم اماراتي (2725 دولار) لاساءته استخدام شبكة الانترنت واستغلالها.
وقد ادين بـ"اساءة استخدام خدمة الانترنت" التي تؤمنها شركة "اتصالات" الاماراتية، والتي تعد المصدر الوحيد للحصول على خدمات الانترنت في دولة الامارات.

وبرأت محكمة دبي الابتدائية اشورست من تهمة فض رسائل الكترونية خاصة بموظفي شركة "اتصالات"، وهي التهمة الثانية التي كانت موجهة اليه عند رفع الدعوى في شباط/فبراير الماضي.

غير ان القضية احيلت الى محكمة اخرى حيث تعتزم شركة "اتصالات" المطالبة بـ770 الف دولار تعويضا عن اعطال متتالية استمرت اربعة ايام واثرت على شبكتها في حزيران/يونيو من العام الماضي.

واشار اشورست الى ان اختراق شبكة "اتصالات" كان سهلا بشكل لا يصدق. وكل ما قام به هو كتابة كلمة السر وهي company123 ليجد ان الباب فتح على مصراعيه لكل الشبكة. وحسب ما يقول اشورست فأن "نظام الامن بالشبكة كان بالغ السوء.. لقد استطعت الحصول على تسع من كلمات السر في اربع دقائق فقط".

وكانت نتيجة هذا الهجوم على الشبكة الاماراتية ان تعطلت تماما لفترات طويلة، وعجز مستخدمو الانترنت في الامارات عن استخدام الشبكة بأي صورة.

واعترف القرصان البريطاني باقتحام شبكة شركة "اتصالات" الاماراتية، غير انه اكد ان هذا الفعل لم يكن ممنوعا بنص القانون حينذاك.

وصرح حبيب الملا محامي اشورست لصحيفة "خليج تايمز" ان موكله سيتقدم بطلب استئناف، وقال "نأمل ان تتم تبرئة لي من التهمتين. فقد ادين باختراق شبكة "اتصالات" لكننا سنستأنف الحكم لعدم وجود قانون يعاقب على عمل من هذا النوع".

يذكر ان اشورست الذي فقد عمله كمبرمج معلوماتي لدى احدى شركات البناء في دبي ينتظر منذ حزيران/يونيو من العام الماضي في دبي انتهاء محاكمته. وتحتجز الشرطة جواز سفره وكمبيوتره الشخصي.

وقد اثار هذا الحادث قدرا كبيرا من الحرج لدى الشركة الاماراتية، اذ ابرز مدى ضعف وسائل الامان بشبكتها.

واسفر هذا الحادث عن تشكيل لجنة حكومية فدرالية لاعداد قانون جديد حول جرائم المعلوماتية بدولة الامارات.