اخيرا .. اكتشاف سفينة من عصر نوح

صوفيا - اعلن المؤرخ البلغاري بويدار ديميتروف الاثنين ان صيادي سمك بلغار اكتشفوا اقدم مركب في العالم في مياه البحر الاسود.
وقال البروفسور ديميتروف "انه اقدم مركب بحري اكتشف حتى يومنا هذا"، مقدرا عمر المركب بين ستة وسبعة آلاف عام.

واضاف ان "سفينة نوح"، حسب التسمية التي اطلقها عليها، اكتشفت السبت على بعد 30 ميلا شرقي مطار سوزوبول في البحر الاسود على عمق 120 مترا وانتشلت في شباك الصيادين".

وشرح ديميتروف، الاختصاصي في العصور الوسطى وعلم الآثار في الاعماق المائية، ان المركب مصنوع من خشب الدردار ويبلغ طوله 4.5 امتار. وهو "محفوظ بشكل ممتاز" لغياب الاوكسجين على اعماق تفوق 90 مترا.

واوكل خبراء تفحص المركب بمادة الكاربون 14 بغية تحديد عمره مع هامش يبلغ 25 عاما حسب ديميتروف.

وكانت بعثة اميركية-بلغارية بدأت البحث عن بقايا حضارة ابتلعها البحر الاسود منذ 7 آلاف و600 عام اثر فيضان هائل ربما قد ولد اسطورة الطوفان.

وانتهت البعثة في 31 آب/اغسطس برئاسة العالم الاميركي روبرت بالارد، الذي سبق ان اكتشف هيكل سفينة تايتانيك الشهيرة في اعماق المحيط الاطلسي عام 1985، دون ان تصل الى شيء.

وقال ديميتروف "انها صدفة محض ان نجد هذا المركب يوم انتهاء بعثة بالارد"، حيث انه كان قد راهن علنا بمليون دولار على ان الاميركي لن يجد بقايا من حقبة نوح.

غير انه من غير الواضح ما اذا كانت هذه مجرد صدفة كما قال البروفيسور بتروف، ام انه حرص على اخفاء الاكتشاف حتى تنتهي البعثة الاميركية من اعمالها لكي لا ينسب الى الاميركيين أي فضل.

وقال البروفيسور بتروف ان بعثة بالارد كانت "حجة سواء لتغطية مهمة بحث عن مركبة ضائعة (غواصة او صاروخ)، او للبحث عن النفط والغاز بدون دفع الرسوم الواجبة".