كرايسلر مرتاحة لمبيعاتها في الشرق الاوسط

كونكورد.. المفضلة لدى العائلة في الخليج

دبي - أكد مسؤول في مجموعة "ديملر – كرايسلر" الأمريكية الألمانية، أن شركته بدأت تحقق تقدما كبيرا نحو التخلص من أغلب آثار الأزمة التي عصفت في سوق صناعة السيارات الأمريكية خلال السنتين الماضيتين، مما أثر على المبيعات بشكل عام.
وأوضح ديفيد جلوريوس نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط أن إنتاج "كرايسلر" مختلف أنواع السيارات "وفق أفضل معايير الجودة العالمية ينعكس حاليا على نمو مبيعاتها بمنطقة الشرق الأوسط".

وكانت شركة "كرايسلر ودودج وجيب" أعلنت في وقت لاحق أن مبيعاتها في منطقة الشرق الأوسط حققت خلال الربع الأول من العام الجاري نموا بنسبة 34 في المائة.

وأوضحت الشركة أن هذا الارتفاع يأتي بفضل نمو مبيعات شهر آذار (مارس) الماضي بنسبة 21 في المائة. وهو الشهر الذي اعتاد فيه وكلاء السيارات المحليون في الخليج بيع سيارات العام الماضي بأسعار تشجيعية. فيما حققت مبيعات الشركة خلال شهر آب (أغسطس) الماضي ارتفاعا في مبيعاتها بمقدار 14 في المائة، مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي.

وكشف جلوريوس خلال لقاء مع صحفيين في دبي اليوم الأربعاء أن "كرايسلر" بدأت المنافسة في السوق، في الوقت الذي كانت فيه السيارات اليابانية في المقدمة من حيث معايير ومستويات الجودة، "وكان من الضروري علينا أن نعمل بجد للوصول إلى هذه المستويات".

وتوقع جلوريوس أن تحقق شركته نموا في مبيعاتها خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري بنسبة 30 في المائة، وعلل توقعه هذا بما وصفه "التزايد المتسمر لثقة العملاء بمنتجاتنا .. نتيجة تطبيق معايير الجودة العالمية التي تتبناها الشركة". موضحاً أن هذا "ما أثبتته العديد من التقارير والاستبيانات المستقلة التي أجرتها العديد من المؤسسات والمطبوعات العالمية".

وتشمل هذه الاستبيانات، دراسة لمؤسسة "جيه دي بوراند اسوسيتس" المتخصصة في دراسات جودة السيارات، حيث أجرت استبيانا شارك فيه نحو 50 ألف من مالكي السيارات الأمريكية واليابانية والأوروبية حول المشكلات التي واجهوها خلال الشهور الثلاثة الأولى من شراء السيارة.

وأوضح جلوريوس انه خلال هذا الاستبيان حاز الجيل الثاني من سيارة "كرايسلر كونكورد" على لقب أفضل سيارة متكاملة الحجم "وهو ما يمثل سوقا كبيرة للعائلات العربية بالمنطقة". فيما احتلت سيارة "جيب جراند شيروكي" المرتبة الثانية لفئة الدفع الرباعي في ذات الاستبيان.

وكانت "ديملر – كرايسلر" شركة تصنيع السيارات الأمريكية الوحيدة التي تفوز بأربع جوائز في استبيان "رضاء مالكي السيارات"، حيث جاءت في المرتبة الثانية بعد شركة "تويوتا" التي حازت على ست جوائز.

وبمنطقة الشرق الأوسط نجحت سيارة "كرايسلر جراند فوياجر" مؤخرا في الفوز بجائزة أفضل ميني فان للعام، وحازت السيارة على هذا اللقب للمرة الخامسة على التوالي ضمن جائزة "بي بي سي سبورت اوتو" التي أجرت استبيان شارك فيه نحو 30 ألف من القراء المهتمين.

وأشار جلوريوس إلى أن النجاح المستمر لشركة "ديملر كرايسلر" اعتمد على ثلاثة عوامل ديناميكية، أولها الاندماج بين كرايسلر و مرسيدس بنز "الذي منحنا وصولا فائقا للخبرات التكنولوجية الرائعة لمرسيدس بنز".

وكشف جلوريوس عن اقتراب موعد إطلاق الجيل الجديد من سيارات "جيب شيروكي" التي مضى 60 عام على إنتاجها، التي وصفها بأنها ستكون مناسبة "للجيل الجديد من الشباب الراغبين في امتلاك توليفة لسيارة عالية الأداء سواء على الطرقات المعبدة أو الطرق الوعرة". يذكر أن سيارة "جيب شيروكي" سجلت نموا في مبيعاتها في الربع الأول من العام الجاري، بنسبة 37 في المائة.