كرايسلر تقدم سيارات خاصة لدول الخليج

كرايسلر كونكورد.. خاصة للخليج

دبي - أبدى مصنعو السيارات في الولايات المتحدة الأميركية، اهتماما ملحوظا بشأن المشاركة في معرض الشرق الأوسط للسيارات الذي بدأت فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي أمس الخميس، ويرتكز هؤلاء بصورة كبيرة على تسويق سيارتهم الفارهة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، في محاولة للتخلص من حالة الركود التي تعاني منها الأسواق الأميركية والأوروبية.
وعرف المستهلك الخليجي السيارات الأميركية منذ خمسينيات القرن العشرين، واعتمد عليها اعتمادا كبيرا، باعتبارها كانت من أكثر السيارات ملاءمة لأجواء المنطقة. واحتاجت السيارات اليابانية والألمانية والأوروبية الأخرى عدة سنوات، وعملا مضنيا من تصميم مواصفات خاصة، حتى استطاعت منافسة السيارات الأميركية في الأسواق الخليجية، التي تعتبر من أكبر الأسواق الاستهلاكية للسيارات على المستوى العالمي.

وفي أول أيام المعرض كشفت "كرايسلر"، وهي الشق الأميركي لتحالف "ديملر – كرايسلر" الألماني الأميركي، عن طرح أحدث سيارتين تم تصميمهما بمواصفات تلائم أسواق المنطقة. حيث تم كشف النقاب عن سيارة "كرايسلر كونكورد" وسيارة "جيب جراند شيروكي اوفرلاند" وهي السيارة الأسرع في تاريخها الممتد لنحو 60 عاما.

وأشار ديفيد جلوريوس نائب الرئيس ومدير المبيعات والتسويق لكرايسلر وجيب ودودج الشرق الأوسط إلى أن سيارة "كرايسلر كونكورد ليمتد" الجديدة تتميز بالحضور الفخم والطاغي ضمن فئة سيارات الصالون الكبيرة وأيضا بمرونتها ورشاقتها التي تشبه مرونة ورشاقة السيارات الحجم المتوسط مع توفر كافة عناصر التصميم الفخمة التي تعتبر مهمة للأسر الكبيرة في هذه المنطقة.

وتأتي "كونكورد" الجديدة بمحرك من الألمنيوم ستة اسطوانات سعة 3.5 لترا (3500 سي سي) ذي 24 صماما تبلغ قوته 235 حصانا، والذي يعطي عزم دوران وقوة حصانية أقوى من أي محرك في هذه الفئة من السيارات بفضل تصميمه الذي تم على أجهزة الكمبيوتر والمحاكاة، والذي يعطي الحد الأعظم من التدفق الهوائي موفرا أقصى قوة، وفق مصممي السيارة.

وتتسع مقصورة الكونكورد لخمسة أشخاص كبار على مقاعد من الجلد الوثير، إضافة إلى ذلك جهزت السيارة بمكابح مانعة للانغلاق ونظام تحكم بالجر على السرعات المنخفضة ومقاعد أمامية كهربائية للتحكم بثمانية أوضاع وحفظ بالذاكرة لمقعد السائق ونظام تكييف آلي التحكم بدرجات الحرارة وحماية ديناميكية من الصدمات الجانبية ونظام حماية من السرقة مع نظام لإغلاق المحرك.

أما "جراند شيروكي اوفرلاند" فهي نسخة جديدة من جراند شيروكي أشهر سيارات الدفع الرباعي في الشرق الأوسط والحائزة على جوائز عالمية كثيرة والتي بيع منها اكثر من 10 آلاف وحدة في المنطقة خلال السنوات الست الماضية.

وأضاف جلوريوس "هذه أقوى سياراتنا من جيب حتى الآن فهي قادرة على التسارع من الصفر حتى 100 كم/الساعة خلال 8,3 ثوان أي أنها أسرع من منافسينا اليابانيين والبريطانيين، وتتساوى إلى حد كبير مع فئة سيارات النشاط الرياضي التي أطلقت مؤخرا التي ليست في الواقع سيارات دفع رباعي حقيقة بعكس جيب".

فقد انتج مهندسو جيب نسخة عالية القدرة من محرك جيب جراند شيروكي سعة 4.7 لترا (4700 سي سي) الثماني الاسطوانات بقوة 235 حصانا ورفعوا من قوته بنسبة 15 في المائة لتصل إلى 260 حصانا مع 12 في المائة زيادة في عزم الدوران لتصل الآن إلى 330 قدم/ رطل.

وأوضح جلوريوس انه تم استثمار 1.7 مليار دولار لتطوير سيارات "جيب" بكافة أنواعها، وكان أغلب هذا الاستثمار للخروج بأفضل تصميم لسيارة مناسب للظروف المناخية للمنطقة.

يذكر أن أحدث الإحصاءات العالمية بينت أن دول الخليج العربي سجلت أحد أعلى المستويات العالمية في حيازة السيارات في المنزل الواحد، بالنظر إلى أن نسبة كبيرة من سكان المنطقة هم ممن لم يبلغوا بعد السن القانونية التي تؤهلهم لامتلاك سيارة. كما سجلت الأسواق الخليجية أيضا أحد أعلى المعدلات العالمية لامتلاك سيارات الدفع الرباعي. (ق.ب.)