دوريات امنية مصرية على الانترنت

القاهرة - شكلت وزارة الداخلية المصرية ما اسمته دوريات امنية عبر شبكة الانترنت بهدف متابعة كل ما يستحق الاشتباه فيه وبالتالي منع الجرائم قبل وقوعها.‏
وقال مساعد وزير الداخلية اللواء سامي البهنساوي ان هذه الدوريات نجحت في ضبط‏ ‏تنظيم للشواذ يمارس جرائمه عبر الانترنت وضبط شخصين من محترفي استخدام الكومبيوتر تمكنا من الوصول الى الارقام السرية لبطاقات ائتمان عدة واستخدامها في ‏التسوق عبر الشبكة العالمية.

وقال البهنساوي انه تم القبض على شاب كان يستخدم ارقام بطاقات ائتمانية مملوكة لآخرين للدخول لمواقع تعرض كتبا وبضائع بمقابل مادي.‏

وذكرت مجلة "روز اليوسف" في هذا الشأن ان عمليات اختراق مواقع بعض المتعاملين على الشبكة للتعرف الى ارقام بطاقاتهم الائتمانية واستخدامها في الشراء عبر الانترنت تكلف الاقتصاد المصري خسائر تقدر بحوالي خمسة ملايين جنيه مصري سنويا.‏

وذكر اللواء البهنساوي ان اكثر جرائم الانترنت انتشارا في مصر والعالم هي السطو على بطاقات الدفع الالكترونية والشراء بها وان غالبية مرتكبيها ليسوا من معتادي الاجرام كونهم مثقفين ومتعلمين ومعظمهم برر فعلته بانه كان يمارس نوعا من التحدي ولم يكن هدفه ارتكاب جريمة.

وتأتي الاجراءات المصرية في الوقت الذي تسعى فيه اكثر من ستين شركة مصرية تقدم خدمة الانترنت ‏للدخول في تحالفات استراتيجية تمكنها من البقاء على قيد الحياة امام مشاريع متسارعة لتقديم خدمة الانترنت مجانا، الامر الذي يترتب عليه نقص ايرادات هذه الشركات.‏

ووفقا لرئيس الشركة المصرية للشبكات عبدالرحمن الصاوي فان التحالفات وتقديم الدعم الفني والتكنولوجي للشركات المزودة لخدمة الانترنت هي افضل الحلول لمواجهة مرحلة مجانية الانترنت وان على شركات الانترنت التوسع في تقديم حزمة من الخدمات الاخرى بخلاف تقديم خدمة تزويد الانترنت فقط حتى تستطيع مواجهة المرحلة المقبلة.‏

وذكر الصاوي ان الشركات الصغيرة المزودة لخدمة الانترنت لن ‏ ‏تستطيع بمفردها مواجهة المرحلة المقبلة وبالتالي تقوم الشركة بتقديم حلول لهذه الشركات لزيادة قدرتها التنافسية والصمود امام مجانية الانترنت مشيرا الى انه سيتم اقتسام العائد مع هذه الشركات بصورة مناسبة لكل الاطراف.