احفظ اسطواناتك المدمجة في الثلاجة!

واشنطن- من طارق يحيى قابيل
الفطريات التهمت اغنياتي المفضلة

فيما يمكن أن يمثل خطرا لم يفكر فيه أحد من قبل‏,‏ أكتشف عالم أسباني نوعا غريبا من الفطريات يتغذى على الاسطوانات المدمجة المعروفة اختصارا بالـ "سي دي" والتي تعتبر الاسلوب الاكثر شعبية لتداول برامج الكمبيوتر والأغاني والموسيقى وأنواع مختلفة من تقنيات الوسائط المتعددة.

ويقوم هذا الفطر بتدمير كافة البيانات المُحَملة على تلك الاسطوانات مما يؤدي لفقدانها للأبد. كما انه يحيلها إلى اسطوانات لامعة شفافة عديمة القيمة ولا فائدة ترجى منها.

وكان عالم الجيولوجيا الإسباني فيكتور كاردينيس، قد حصل على اسطوانة مدمجة كهدية من عالم صديق عند قيامه برحلة إلى أمريكا الوسطى. لكنه وجد تغيرا سريعا في لون الاسطوانة حتى أصبحت شفافة تقريبا، وفقدت كامل صلاحيتها.

وقام كاردينيس بالحفاظ على هذه الأسطوانة وعاد مفتونا بهذه الهدية الثمينة التي صارت بلا أي قيمة مادية في النهاية، حيث لم يستطع أي جهاز قارئ للاسطوانات المدمجة قراءة محتوياتها بالرغم من حفاظه عليها بالطريقة الاعتيادية المتعارف عليها.

وعندما رجع العالم الأسباني إلى بلده، فحص عينة من هذه الاسطوانة تحت مجهر إلكتروني في المجلس الأعلى للبحث العلمي الأسباني بمدريد. وهناك ظهرت المفاجأة عندما وجد أن الفطريات قد قامت بنخر الاسطوانة المدمجة من أول حافتها الخارجية، ثم انتشرت بسرعة شديدة وتوغلت داخل الاسطوانة المدمجة، حتى و صلت إلى طبقة الألمنيوم الرقيقة العاكسة وطبقة الراتنج المغلفة لها والمكونة من مادة البوليكربونات وقامت بالتغذية عليهما.
ومن المعروف أن المعلومات والبيانات تخزن على الاسطوانات المدمجة داخل طبقة رقيقة من الألومنيوم، مغلفة بطبقة من الراتنج، ومغطاة بطلاء شفاف. ويقوم شعاع الليزر بقراءة البيانات المخزنة على هيئة آحاد وأصفار نتيجة انعكاسه بطرق مختلفة من على سطح طبقة الألمنيوم. وإذا لم يتمكن الشعاع من قراءة هذه البيانات الرقمية تصبح الاسطوانة غير صالحة للاستخدام.

وأستنتج علماء الأحياء في المجلس الأعلى للبحث العلمي الأسباني أن هذا الفطر شبيه بجنس شائع من الفطريات يسمى جيوتريتشوم، ولكنهم تأكدوا من أنه نوع جديد لم يسبق لهم رؤيته من قبل، وأنه في حالة انتشاره قد يهدد مليارات الاسطوانات المدمجة التي يتم تداولها في جميع أنحاء العالم، كما انه سيهدد الشركات القائمة على صناعتها وعلى المتاجرة بها.

وأكتشف هؤلاء أن الطقس البارد الجاف الذي تتميز به مدينة مدريد قد تسبب في تثبيط قدرة الفطر على النمو، مما يؤكد أن هذا الفطر يزدهر في وجود الحرارة والرطوبة الاستوائية.

ومن ناحيته، شكك هانز هوفسترات رئيس فريق الكيميائيين في شركة "فيليبس" للإلكترونيات التي اخترعت الاسطوانة المدمجة في عام 1973 في أهمية هذا الاكتشاف وقال "من المحتمل أن ما تم اكتشافه هو حادث شاذ يرجع لأحوال جوية متطرفة"، وأكد على أنه يمكن التخلص من هذا الفطر مستقبلا، وأنه لا يشكل أي نوع من التهديد لصناعة لأقراص المدمجة المنتشرة حاليا في جميع أنحاء العالم.

ولكن إذا أنتشر هذا الفطر في البلدان الاستوائية، فقد يأتي يوم ينصح فيه خبراء الكمبيوتر برش الأقراص المدمجة بمواد قاتلة للفطريات، كالأدوية المضادة للفطريات المستخدمة في التخلص من رائحة الأرجل مثلا(!)

وحتى إشعار آخر ننصح جميع مستخدمي الاسطوانات المرنة في المناطق الاستوائية بحفظ اسطوانتهم المدمجة في الثلاجة (البراد).. حفاظا عليها من التحلل.