5 تريليونات دولار لإصلاح الاقتصاد العالمي

آمال عريضة وأيام قادمة حاسمة

لندن - اعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة مجموعة العشرين في لندن الخميس ان المجموعة ستنفق بحلول نهاية 2010 ما مجموعه 5 الاف مليار دولار لتحفيز الاقتصاد.
وقال براون ان القمة اتفقت على ان يسيل صندوق النقد الدولي احتياطه من الذهب لمساعدة الدول الفقيرة.
واوضح رئيس الوزراء البريطاني ان القمة قررت زيادة موارد صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بقيمة الف مليار دولار.
ويشمل ذلك 250 مليار دولار من حقوق سحب خاصة لصندوق النقد الدولي. وقال براون "سيكون ذلك متاحا لجميع اعضاء الصندوق". واضافة الى ذلك سيشهد صندوق النقد الدولي زيادة مواره الى ثلاثة امثالها بضخ 500 مليار دولار من الاموال الجديدة.

من جانبها، اعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الخميس ان القمة توصلت الى "تسوية تاريخية لازمة استثنائية".

واعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ارتياحه للنتائج التي خلصت اليها القمة في ضبط النظام المالي الدولي معتبرا هذه النتائج "اكثر مما كان يمكن ان نتخيل".
وجاء رد فعل الاسواق العالمية ايجابي. فارتفع مؤشر كبرى الشركات الاوروبية بنسبة خمسة بالمئة بعد ارتفاع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 4.4 بالمئة. وفي وول ستريت ارتفع مؤشر ناسداك المجمع بنسبة اربعة بالمئة وصعد داو جونز الصناعي بنسبة 3.6 بالمئة.

وفي قمة المجموعة وقع الزعماء كذلك على خطط لاعداد قوائم سوداء للملاذات الضريبية وتشديد القواعد المالية واخضاع صناديق التحوط ووكالات التصنيف الائتماني للرقابة.
وقال براون بشأن مطلب رئيسي لفرنسا وألمانيا ان الزعماء اتفقوا "على وضع نهاية للملاذات الضريبية التي لا تنقل المعلومات بناء على طلب بذلك. وان سرية البنوك السابقة يجب ان يوضع لها حد".

ورحب وزير المالية الالماني بير شتاينبروك بامتناع قمة العشرين عن فرض أي التزام على الدول لتبني اجراءات اضافية لتحفيز الاقتصاد. واثارت هذه المسألة توترا في الفترة التي سبقت القمة مع تأييد واشنطن اتخاذ مثل هذه الاجراءات في حين قالت المانيا وفرنسا انهما تفضلان اعطاء فسحة من الوقت لاجراءات التحفيز التي اتخذت في وقت سابق.
وقال ساركوزي "منذ بريتون والعالم يعيش على نموذج مالي هو النموذج الانغلو ساكسوني. لست بصدد انتقاده فهو له عيوبه، لكن من الواضح اليوم ان صفحة طويت"، مشيرا الى المؤتمر التاريخي الذي انشأ النظام الاقتصادي بعد الحرب العالمية الثانية.