45 قتيلا و1250 جريحا في اصطدام بين القطارين في كوريا الشمالية

كارثة في كوريا الشمالية

سيول - ادى اصطدام بين قطارين محملين بالمحروقات في محطة لسكك الحديد في كوريا الشمالية الخميس الى سقوط 45 قتيلا وحوالي 1250 جريحا بحسب حصيلة غير نهائية صادرة عن الصليب الاحمر، بعد معلومات تحدثت عن سقوط ثلاثة الاف شخص بين قتيل وجريح.
وقال احد مسؤولي الصليب الاحمر الدولي عن منطقة شرق آسيا نيلز جويل، "بحسب الارقام الاولية، هناك 54 قتيلا و1249 جريحا".
واضاف ان "الصليب الاحمر الكوري الشمالي قال لنا ان الحصيلة يمكن ان تكون اكثر ارتفاعا".
وافادت محطة التلفزة "واي تي ان" الكورية الجنوبية ان الانفجار وقع في محطة ريونغشون التي تبعد 20 كلم جنوب الحدود بين كوريا الشمالية والصين.
وكان القطاران محملين بالمحروقات التي لم تتأكد طبيعتها الجمعة، فيما نقلت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) الخميس عن مصادر في الصين قولها ان احد القطارين كان ينقل مادة البنزين والآخر كميات من الغاز المسال.
وتسبب حادث الاصطدام بانفجار كبير ادى الى تدمير المحطة. ونقلت يونهاب عن شهود ان مكان الانفجار "تحول الى انقاض واصبح شبيها بمنطقة تعرضت لقصف مكثف".
وذكرت وكالة انباء الصين الجديدة ان الحادث ادى الى تدمير كامل او جزئي لثمانية آلاف وحدة سكنية.
ونقلت صحيفة كيونغهانغ الكورية الجنوبية عن مصدر صيني قوله ان المباني السكنية الموجودة على مقربة من المحطة "دمرت ضمن دائرة قطرها مئة متر". ويبلغ عدد سكان مدينة ريونغشون اكثر من 120 الف، وهي كثافة سكانية مرتفعة.
وافادت يونهاب ان حالة الطوارئ اعلنت في منطقة الانفجار الواقعة شمال غرب كوريا الجنوبية.
ونقلت يونهاب عن مصادر صينية ان الانفجار وقع بعد تسع ساعات من مرور الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ ايل في محطة ريونغشون في طريق عودته من الصين.
وقالت الوكالة الكورية الجنوبية ان بيونغ يانغ تحقق في سبب الحادث.
ونقلت محطة التلفزة "ام بي سي" عن مصدر حكومي كوري جنوبي ان الكارثة ناتجة على ما يبدو عن حادث "لا علاقة له بالارهاب".
ولا تزال وسائل الاعلام الكورية الشمالية صامتة حول هذا الموضوع، في بلد لا يزال يعيش في عزلة مطلقة. الا ان الحكومة الكورية الشمالية اعترفت ضمنا بالحادث ظهر الجمعة بالتوقيت المحلي عندما طلبت من الصليب الاحمر التوجه الى مكان حصول الحادث.
ونقلت وكالة الانباء الروسية "ايتار تاس" في خبر من بيونغ يانغ، عن مسؤولين كوريين شماليين لم تحدد هوياتهم، ان خط السكك الحديد بين بيونغ يانغ وبكين لا يزال سالكا، "مما يثبت ان المعلومات التي تتحدث عن كارثة كبيرة هي معلومات خاطئة".
وقال المندوب الاقليمي للصليب الاحمر الدولي في شرق آسيا جون سبارو ان "الصليب الاحمر الكوري الشمالي في طريقه الى الموقع بالتعاون مع السلطات".
واشارت محطة "ام بي سي" من سيول ان عددا كبيرا من الجرحى نقلوا الى مستشفيات في مدينة داندونغ الصينية في الجانب الآخر من الحدود.
الا ان مسؤولين صينيين في مدينة دندونغ الحدودية (شمال-شرق) نفوا الجمعة استقبال جرحى. وقال مسؤول في مقر الحكومة في دندونغ اسمه لي "لم اسمع" بالكارثة.
وقال الخفير الجمركي يي ردا على سؤال حول عبور جرحى الى الصين "لا، لم نر شيئا كهذا ومعبرنا الحدودي يخضع للحراسة طوال الليل". واوضح ان الحدود تغلق ليلا ويعاد فتحها عند الثامنة صباحا.
كما نفى عاملون في مستشفيات المدينة اتخاذ تدابير استثنائية او استقبال جرحى.
وقال مسؤول في سفارة كوريا الشمالية في بكين ان نقل الجرحى "مستحيل"، موضحا انهم لا يملكون جوازات سفر.
واكدت سفارة الصين في كوريا الشمالية وقوع الحادث، الا انها اشارت فقط الى مقتل مواطنين صينيين وجرح 12 آخرين في الحادث، على ما ذكرت وكالة انباء "الصين الجديدة" الرسمية.
واضافت الوكالة ان الحادث ادى الى تدمير حوالي عشرين منزلا يسكنها صينيون في حين لحقت اضرار بمنازل اخرى موضحة ان الجرحى نقلوا الى مستشفيات محلية.
كما ذكرت الوكالة نقلا عن سفارة الصين في بيونغ يانغ ان تسربا لمادة نترات الامونيوم في احد القطارين كان السبب في حادث السكك الحديد في كوريا الشمالية.
وعبر رئيس كوريا الجنوبية بالوكالة غوه كون عن تعازيه. كذلك فعلت الولايات المتحدة واستراليا. وعرضت الدول الثلاث تقديم المساعدة في اعمال الاغاثة.
وافادت ناطقة باسم برنامج الاغذية العالمي في جنيف ان كوريا الشمالية قبلت مساعدة الامم المتحدة. واوضحت كريستيان برتيوم ان "ممثل البرنامج في بيونغ يانغ اقترح مساعدة الامم المتحدة على السلطات الكورية الشمالية التي قبلتها".
واضافت ان مسؤول البرنامح في كوريا الشمالية مسعود حيدر سيتوجه صباح الاحد الى مكان الحادث.