29 قتيلا في انفجار مخزن للذخيرة قرب طرابلس

دعوات لضبط النفس حقنا للدماء

طرابلس - قتل 29 شخصا على الاقل واصيب عشرات بجروح في انفجار مخزن للسلاح في منطقة القره بوللي قرب العاصمة الليبية طرابلس الثلاثاء، بحسب ما افاد مسؤول امني ومصدر طبي رسمي.

وقال مسؤول امني في القره بوللي (70 كلم شرق طرابلس) ان "مسلحين من اهالي المنطقة اقتحموا مخزنا للسلاح يعود الى احدى الجماعات المسلحة الناشطة في المنطقة والتي تنتمي الى مدينة مصراتة" (200 كلم شرق طرابلس).

واضاف "وقع انفجار كبير في المخزن لم تتضح اسبابه بعد، لكن من المرجح ان تكون الجماعة التي كانت تسيطر عليه قد فخخته قبل ان تغادره".

وذكر مصدر طبي رسمي في القره بوللي ان "29 شخصا على الاقل قتلوا في انفجار مخزن السلاح، بينما اصيب عشرات بجروح"، مضيفا "هناك اشلاء بشرية في مكان الانفجار ولذلك من المرجح ان ترتفع حصيلة الضحايا".

واوضح المصدر الامني ان اقتحام المخزن جاء على خلفية اشتباكات شهدتها القره بوللي الثلاثاء بين مسلحين من اهالي المنطقة وعناصر الجماعة المسلحة بعدما قام بعضها بـ"سرقة محل للمواد الغذائية".

وتابع "هاجم المسلحون من اهالي المنطقة عند الفجر نقاط التفتيش التابعة للجماعة المسلحة سعيا لطردها من القره بوللي، ما ادى الى وقوع الاشتباكات التي استمرت طوال النهار".

واصدرت بلدية القره بوللي بيانا دعت فيه الى "التهدئة وضبط النفس في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا، رغبة منا في حقن دماء ابناء الوطن الواحد".

وطالبت في البيان الذي نشرته على صفحتها في موقع فيسبوك بأن يتولى حماية المنطقة "افراد تابعون الى جهات رسمية تابعة للدولة"، معتبرة ان حمل السلاح في وجه الجماعة المسلحة اليوم جاء "احتجاجا على التصرفات الفردية الخارجة على القانون التي تمارس على اهالي المدينة".

وتتولى الامن في القره بوللي جماعات مسلحة من مصراتة موالية لحكومة الوفاق الوطني المدعومة المجتمع الدولي.

ويسلط الحادث الضوء احد المشاكل التي تواجهها حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج والتي تسعى جاهدة لتثبيت سلطته في وضع اشبه بمن يسير في حقل ألغام.

وانفلات السلاح احدى التحديات التي تواجهها حكومة الوحدة التي دخلت طرابلس في نهاية مارس/اذار.