28 الف مفقود سوري في غياهب المجهول

ألم وخوف على مصير المفقودين

دمشق - افادت مجموعة افاز السورية الناشطة في مجال حقوق الانسان على موقعها على شبكة الانترنت انها تمتلك اسماء 18 الف مفقود منذ اندلاع الحرب السورية، كما انهم يعلمون ان هناك نحو عشرة الاف مفقود اخرين.

وافادت منظمات حقوقية عاملة في دمشق ان اكثر من 28 الف شخص اختفوا بعدما تعرضوا للاختطاف من قبل القوات السورية او المسلحين المعارضين.

واكدت المجموعة الحقوقية انها تعتزم تقديم ملف بالوثائق الكاملة للمجلس العالمي لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة.

وافادت اليس جاي احدى مسئولي المجموعة "السوريون يتم اختطافهم من الشوارع بواسطة عناصر القوات السورية ويتم الزج بهم في زنازين التعذيب".

واعتبرت ان "الرعب الذي ينتاب الانسان لعدم معرفته مكان شريك حياته او طفله او حتى اذا ما كان حيا او ميتا يفوق كل توقع".

ونزح أكثر من مليون سوري عن ديارهم داخل بلادهم، ليضافوا إلى 300 الف غادروا وسجلوا انفسهم لاجئين في عدد من الدول.

واظهرت احصائيات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية السورية ان 109 الاف شخص يعيشون في 386 "مركز تجمع" في انحاء البلاد، بينما يعيش الآخرون لدى عائلات مضيفة.

ومع تواصل القتال في انحاء سوريا بما في ذلك القتال في حلب كبرى المدن السورية، وحمص بوسط البلاد، ودير الزور في الشرق، من الممكن ان يزيد عدد النازحين في الاشهر القادمة بما يجعل جهود الاغاثة الحالية محدودة للغاية.

وقال رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب في تصريحات بثت الثلاثاء إن الرئيس بشار الأسد رفض مطالب مسؤولين كبار بالسعي لحل سياسي للأزمة في البلاد بعد مقتل عدد من كبار مساعديه الأمنيين في هجوم في يوليو/تموز.

وقال حجاب الذي انشق في مطلع اغسطس/اب لتلفزيون العربية إن مقتل وزير الدفاع داود راجحة ونائبه صهر الأسد آصف شوكت في تفجير قنبلة خلال اجتماع أمني في دمشق أقنعه بأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة.

واتهم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاربعاء النظام السوري باستخدام قنابل عنقودية بعد اتهامات مماثلة صدرت عن منظمات غير حكومية، وهو ما نفته دمشق.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اعلنت الاحد ان سلاح الجو السوري القى مؤخرا قنابل عنقودية بالقرب من معرة النعمان حيث الجيش يواجه متمردين يحاولون قطع الطريق المؤدية الى حلب (شمال).

ونفت سوريا الاثنين انها استخدمت قنابل عنقودية في معركتها مع المعارضين الذين يحاولون الاطاحة بالرئيس بشار الاسد قائلة انها لا تملك مثل هذه الاسلحة.