24 جريحا على الاقل في عملية استشهادية في تل ابيب

رجال أمن اسرائيليون يفحصون أشلاء الإستشهادي

24 جريحا على الاقل في عملية استشهادية في تل ابيب
القدس وغزة - ذكر مصادر اسرائيلية ان 24 شخصا على الاقل أصيبوا بجراح في عملية استشهادية وقعت في تل أبيب اليوم.
واعلن قائد شرطة تل ابيب يوسي سيتبون الذي كان يتحدث في مكان وقوع الاعتداء خلال مؤتمر صحافي نقله التلفزيون الاسرائيلي مباشرة انه خلافا لرواية الشرطة الاصلية لم يكن الانتحاري الذي قتل على دراجة نارية.
واوضح ان الارتباك ناجم لان الانتحاري فجر العبوة التي كان يحملها عندما كان بالقرب من دراجة نارية.
ووقع الهجوم على مقربة من محطة مهجورة للحافلات في حي فقير يرتاده خصوصا العمال الاجانب.
وكان الشارع مكتظا بالمارة صباحا قبل ساعات على بدء يوم العطلة الاسبوعية اليهودية.
وتناثرت على الارض زجاجات البيرة وملابس في حين تحولت الدراجة النارية الى كتلة حديد.
وبعد ساعة من وقوع الاعتداء كانت اشلاء الانتحاري ما زالت على الرصيف امام متجر لبيع النبيذ والكحول.
وقامت الشرطة باقفال الحي وبدأت حملة تفتيش واسعة خوفا من عبوات ناسفة اخرى.
وتأتي هذه العملية بعد تحذير السلطة الفلسطينية اليوم من ان تمادي اسرائيل في التصعيد العسكري سيؤدي الى رد فعل من شانه ان يجر المنطقة الى الانفجار.
وقال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان "استمرار الاغتيالات الاسرائيلية وعمليات القتل والحصار سيؤدي الى ردات فعل من شانها ان تجر المنطقة الى المزيد من التوتر والانفجار".
وحمل ابو ردينة "الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن التصعيد الحاصل في المنطقة".
وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس توعدت اليوم بالثار القاسي لاغتيال الجيش الاسرائيلي ليل الخميس احد قادتها في خان يونس جنوب قطاع غزة بقصف سيارته بالصواريخ من المروحيات العسكرية.
وقال ملثم مسلح خلال مراسم تشييع بكر حمدان (26 عاما) احد قادة كتائب القسام الذي اغتاله الجيش الاسرائيلي الخميس في خان يونس عبر مكبرات الصوت "اننا في كتائب القسام سنثار بقوة للشيهد القائد حمدان".
واضاف ان "رد كتائب القسام سياتي مزلزلا وصاعقا انتقاما لدماء شهدائنا والشهيد القسامي بكر حمدان".
واشار الى ان "الشهيدين رائد الاغا (24عاما) واحمد عبد الوهاب (25عاما) هما من اعضاء كتائب القسام " وتابع "هذه البداية للرد الاولي القاسي على الاغتيالات الاسرائيلية".
وكانت مصادر امنية فلسطينية اكدت اليوم ان الاغا وعبد الوهاب قتلا برصاص وقذائف الدبابات الاسرائيلية ليل الخميس الجمعة قرب مستوطنة "جاني طال" التابعة لسلسلة مستوطنات غوش قطيف بخان يونس جنوب قطاع غزة .
وشارك في جنازة حمدان الذي حمل على الاكتاف واحيط جثمانه بعدد من الملثمين المسلحين قبل وصولها الى المسجد الكبير في خان يونس قبل ظهر الجمعة اكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني وسط ترديد هتافات منها "الانتقام الانتقام يا كتائب القسام".
وكانت مروحيات عسكرية اسرائيلية من نوع اباتشي اطلقت مساء الخميس صاروخين على سيارة بكر حمدان في خان يونس ما ادى الى مقتله فورا واصابة اثنين اخرين بجروح بالغة.