2/2/2002: إذا لم تكن متزوجاً، هذا التاريخ الأفضل لعقد القران!

سارع الى انتهاز الفرصة!

فيينا - ترتقب دوائر الأحوال الشخصية في النمسا تدافعاً غير عادي على تسجيل الزيجات الجديدة بعد أيام معدودة. إذ ينتظر موظفو الأحوال الشخصية في البلديات النمساوية ضغوطاً مضاعفة مع حلول شهر شباط/فبراير المقبل. أما السبب الذي يدعو أعداداً كبيرة من العرسان لعقد قرانهم مع حلول هذا الشهر، فهو التاريخ السحري الذي يداعب مخيلاتهم منذ أمد طويل، والذي لن يتكرر إلاّ مرة واحدة، إنه 2/2/2002.
فاليوم الثاني من الشهر الثاني من عام ألفين واثنين هو بلا شك ترتيب عددي حالم من شأنه أن يضفي نكهة خاصة على الزيجات الجديدة. ولكن من حسن الحظ أنّ يومي 20 و22 شباط/فبراير سيشهدان إقبالاً مماثلاً، فكلاهما يتمتع بالجاذبية العددية ذاتها التي تصلح لتزيين كعكة الزفاف بالأرقام المتماثلة.
وتحاشياً للإرباك؛ فقد سارعت بلدية العاصمة فيينا إلى الإعلان عن تسهيلات في إنجاز عقود الزواج في هذه الأيام الثلاثة، بهدف استيعاب الطوابير الممتدة من الراغبين في دخول الأقفاص الذهبية أثناءها.
وكان التاسع من أيلول/سبتمبر 1999 قد شهد تدافعاً على مكاتب الأحوال الشخصية في البلديات النمساوية، كما في أنحاء العالم، تحرياً للتاريخ الواعد 9/9/1999. أما أولئك الذين يفوتهم الثاني من شباط/فبراير المقبل دون أن يتمكنوا من إيجاد شريكة العمر، فقد يفكرون بالانتظار إلى تاريخ لا يقل إثارة، هو الثالث من آذار/مارس 3003، لكنّ أحداً لا يضمن للعروسين أن يكونا على قيد الحياة حتى ذلك التاريخ، فضلاً عن أن تبقى الأرض على حالها. (ق.ب.)