2010 الأدفأ في أكثر من مئة عام

تكرار الطقس السيئ دليل قوي على التغير المناخي

فرانكفورت - قالت شركة ميونيخ ري أكبر شركة لاعادة التأمين في العالم الاثنين إن الشهور التسعة الاولى من العام الحالي شهدت حدوث 725 كارثة طبيعية مرتبطة بالطقس وان هذا ثاني أعلى رقم يسجل منذ عام 1980.
واضافت الشركة -التي تزعم ان لديها أشمل قاعدة بيانات من نوعها بشأن الكوارث الطبيعية في العالم- ان تكرار الطقس السيئ "دليل قوي على التغير المناخي".

وقالت شركة ميونيخ ري قبل قمة المناخ في كانكون بالمكسيك في وقت لاحق هذا العام "على الصعيد العالمي فان 2010 أدفأ عام منذ بدء الاحتفاظ بالسجلات (لدرجات الحرارة) قبل 130 عاما. الاعوام العشرة الاكثر دفئا خلال تلك الفترة تقع كلها في السنوات الاثنتي عشرة الماضية".

وتابعت ميونيخ ري ان الخسائر الاقتصادية المرتبطة بالطقس بلغت ما يزيد على 65 مليار دولار في الشهور التسعة الاولى من العام وانه بينما يقل ذلك عن متوسط الخسائر في السنوات العشر الماضية فان مطالبات التعويض عن الاضرار من صناعة التأمين بلغت 18 مليار دولار.

ولم يتسبب موسم الاعاصير في المحيط الاطلسي -الذي لا يزال أمامه شهران قبل انتهائه- الا في خسائر قليلة نسبيا حتى الان.

وساعد عدم دفع تعويضات كبيرة بسبب الاعاصير حتى الان الاسهم المدعومة في أكبر شركتين لاعادة التأمين في العالم ميونيخ ري وسويس ري والتي ارتفعت بنسبة 2.3 في المئة و3.6 في المئة على التوالي على مدى الشهر الماضي في حين ارتفع مؤشر ستوكس اوروبا 600 لشركات التأمين بأكثر من اربعة في المئة.