2006 عام الأحداث الدامية

باريس ـ من اندريا بيركي وجيروم داكان
عام مثقل بالتوترات

أيام ويسدل الستار عن عام 2006 الذي شهد أحداث ساخنة حول العالم، حيث سجلت منطقة الشرق الأوسط أكثر المناطق المثقلة بتوترات وأزمات إقليمية في ظل الاحتلال الأميركي في العراق، وارتفاع حدة التوتر في لبنان وفلسطين، ومن بين الأحداث التي شهدها العام الحالي تفاقم أعمال العنف في العراق حتى بات مسلسل دامي يسجل يوميا عشرات الضحايا من المدنيين والعسكريين، فقد أدت أعمال العنف إلى تفجير ضريح الإمامين في سامراء شمال بغداد فاشتعلت أعمال عنف بين السنة والشيعة مما أسفر عن سقوط أكثر من 450 قتيلا.
وكشفت مجلة "التايم" عن مجزرة متعمدة في العراق قتل فيه جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) 24 مدنيا قرب مدينة حديثة (260 كلم شمال غرب بغداد) في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، ردا على مقتل احد رفاقهم في هجوم.
كما خطف أربعة موظفين في العراق يعملون في سفارة روسيا، حيث تبنى قتلهم مجلس شورى المجاهدين الذي يهيمن عليه فرع تنظيم القاعدة في العراق وهو ما دفع الرئيس فلاديمير بوتين في نهاية حزيران/يونيو إلى طلب "تصفية" قتلة الروس.
ومنذ بدء عمليات الخطف في العراق في نيسان/ابريل 2004، خطف حوالى ثلاثين أجنبيا وما زال حوالى خمسين أجنبيا محتجزين أو مفقودين.
كما أعلنت وزارة الدفاع الاميركي موت احد جنود مشاة البحرية (المارينز) في العراق مما يرفع حصيلة قتلاها في هذا البلد إلى 2500.
وفي بداية تشرين الثاني/نوفمبر، وبعد شهر شهد هجمات عدة مميتة قتل فيها 108 جنود اميركيين، ارتفع عدد القتلى الاميركيين العسكريين في العراق إلى 2830.

كما تم الإعلان عن مقتل ابو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق الذي تحمله واشنطن مسؤولية موت آلاف الأشخاص في العراق والخارج، في غارة جوية اميركية.

كما أعيد انتخاب جلال طالباني رئيسا للعراق وتكليف نوري المالكي تشكيل حكومة (استكملت في الثامن من حزيران/يونيو).
واصبح السني نوري المشهداني رئيسا للبرلمان، واختار النواب المالكي والمشهداني.

وتعرضت لبنان لهجوم إسرائيلي استمر 5 أسابيع بمنطقة الجنوب، حيث معقل حزب الله، أسفرت الحرب عن هزيمة واضحة لإسرائيل بعد أن فشلت في تحقيق أهدافها المنشودة بداية من تحرير الجنديين المحتجزين لدى حزب الله و فشلها في تدمير حزب الله.
كما قتل وزير الصناعة والنائب اللبناني بيار الجميل الذي ينتمي إلى الغالبية النيابية المناهضة لسوريا في ضاحية بيروت الشمالية وتعالت اصوات على الفور متهمة دمشق.
وتعيش لبنان أزمة سياسية منذ أن احتشدت المعارضة وحاصرت مقر حكومة السنيورة ومطالبتها بالاستقالة وبعد فشل مساعي الجامعة العربية في حل الأزمة.

أما الاراضي الفلسطينية فقد شاركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للمرة الأولى في الانتخابات التشريعية، تفوز في الاقتراع بعد عشر سنوات من هيمنة حركة فتح.
وفي 19 شباط/فبراير، اختارت حماس إسماعيل هنية لمنصب رئيس الوزراء.
ودخل ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي في غيبوبة اثر اصابته بجلطة دماغية خطيرة.
و بعد فوز حزب كاديما (وسط) في الانتخابات التشريعية في 28 آذار/مارس، شكل ايهود اولمرت الذي تولى قيادة الحزب خلفا لمؤسسه شارون، حكومة تحالف مع حزب العمل الذي يتزعمه عمير بيريتس في ايار/مايو.
كما رفضت إسرائيل أي تفاوض مع سلطة فلسطينية تقودها "منظمة إرهابية" على حد تعبيرها، وفرضت عقوبات اقتصادية على الفلسطينيين.
وفي نيسان/ابريل، علق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة المساعدة المباشرة للحكومة الفلسطينية ووضعت السلطة الفلسطينية في حالة عجز عن دفع المستحقات.
وشنت اسرائيل هجوما على قطاع غزة بعد ثلاثة أيام من خطف جنديها الذي يحمل الجنسية الفرنسية أيضا جلعاد شاليت من قبل مجموعات فلسطينية مسلحة بينها الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
في اليوم التالي، اعتقل الجيش الإسرائيلي حوالي ستين من مسؤولي حماس بينهم عدد من الوزراء وعشرات النواب.
وفي ليبيا، وبعد ثلاثين عاما من العلاقات المتوترة بينها وبين الولايات المتحدة، أعلنت الولايات المتحدة تطبيع علاقاتها مع ليبيا التي شطبت من لائحة الدول المتهمة بدعم الإرهاب، وفتح سفارة لها في طرابلس قريبا.

وفي مصر قتل حوالي ألف شخص في غرق العبارة المصرية "السلام 98" في البحر الأحمر.
كما شهدت مصر اعتداء في سيناء أوقع عشرين قتيلا في ثلاثة هجمات انتحارية في منتجع ذهب في صحراء سيناء، نسبت إلى جماعة التوحيد والجهاد الإسلامية.

وفي المملكة العربية السعودية تدافع الحجاج في اليوم الأخير من الحج في منى قرب مكة المكرمة، وأسفر هذا التدافع عن سقوط 364 قتيلا وأكثر من 300 جريح.
وكان ملف إيران النووي من الملفات الساخنة التي سجلها عام 2006 حيث رفعت إيران الأختام التي وضعتها الأمم المتحدة عن عدد من مراكز الأبحاث النووية مثيرة بذلك أزمة نووية.
وفي 25 تشرين الأول/أكتوبر، قدم الأوروبيون تمثلهم فرنسا والمانيا وبريطانيا، والولايات المتحدة الى الصين وروسيا مشروع قرار للامم المتحدة ينص على عقوبات اقتصادية وتجارية ضد ايران ورفضته موسكو في صيغته الاولى.
و في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد "ان هدف ايران هو اقامة ستين الف جهاز للطرد المركزي".

وشهد العالم الإسلامي موجة احتجاج كبيرة بسبب نشر صحيفة "يلاندس توستن" الدنماركية 12 رسما كاريكاتوريا للنبي محمد، وبعد خمسة اشهر، نشرتها صحف أوروبية أخرى مما زاد من اتساع حركة الاحتجاج ضد الدنمارك.
وفي الرابع من شباط/فبراير أحرقت السفارتان الدنماركية والنروجية في دمشق، بينما هاجم في السابع من شباط/فبراير حوالى 300 شخص معسكر يديره النروجيون في افغانستان.
في العاشر من الشهر نفسه، أغلقت الدنمارك عددا من سفاراتها في دول إسلامية وفي اليوم التالي تظاهر عشرات الآلاف من المسلمين في أوروبا.

وحول العالم سجل عام 2006 العديد من الأحداث، ففي افغانستان إحدى البقع الساخنة حول العالم فقد سجلت أعمال العنف بها مقتل 22 مدنيا في هجوم انتحاري في سبين بولداك (جنوب)، في احد اخطر الهجمات منذ سقوط نظام طالبان الأصولي الذي لم يتبن الاعتداء.
كما حددت لخمسة أعوام الشراكة بين الحكومة الأفغانية والأسرة الدولية التي تعهدت دفع 5،10 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة لتنمية هذا البلد الذي دمرته حروب استمرت عقدين.
بينما أعلنت الأمم المتحدة وكابول استراتيجية مشتركة لمكافحة إنتاج الأفيون الذي بلغ 6100 طن بزيادة نسبتها خمسين بالمئة في 2005.
وفي هولندا، سجن الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم ضد البشرية في الحرب في سيراليون، في لاهاي حيث ستحاكمه المحكمة الخاصة بسيراليون في ربيع 2007.
وفي بريطانيا، حكم بالسجن سبعة أعوام على الاسلامي المتطرف ابو حمزة المصري، اثر إدانته بالتحريض على القتل والكراهية، حيث شكل هذا الحكم نهاية سياسة غض النظر التي كانت تتبعها بريطانيا مع الإسلاميين المتطرفين. واستأنف ابو حمزة المصري الحكم في 30 تشرين الاول/اكتوبر.
وصدر في الولايات المتحدة أول حكم في إطار قضية اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.
وحكمت محكمة الكسندريا الفدرالية على زكريا موسوي الذي أكد انتماءه إلى تنظيم القاعدة بالسجن مدى الحياة بدون إمكانية الإفراج المشروط، لتواطؤه في الاعتداءات. واستأنف الحكم في 12 ايار/مايو.

وأعلنت السلطات الشيشانية الموالية لروسيا ان "الرئيس" الانفصالي الشيشاني عبد الحليم سعيدولاييف خليفة اصلان مسخادوف قتل في "عملية خاصة" في مدينة ارغون شرق العاصمة الشيشانية غروزني.
كما قامت محادثات مباشرة أولى بين الصرب والبان كوسوفو حول الوضع النهائي للإقليم الصربي الذي تتولى الأمم المتحدة إدارته وتطالب الغالبية الألبانية من سكانه بالاستقلال. ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود قد تستمر في 2007.
كما شهد العام وفاة الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش عن 64 عاما اثر أزمة قلبية في السجن التابع للأمم المتحدة في لاهاي حيث كان يحاكم أمام محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في الحروب في كرواتيا والبوسنة وكوسوفو.
كما كان متهما بارتكاب ابادة جماعية في 1995 راح ضحيتها اكثر من ثمانية آلاف مسلم في سريبرينيتشا شرق البوسنة.
ونشرت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) أسماء وجنسيات القسم الأكبر من 490 معتقلا في مركز الاعتقال العسكري الاميركي في غوانتانامو الذي فتح في 2002.
و تشتبه واشنطن أن هؤلاء المعتقلين الذين يتحدرون من ثلاثين بلدا واسر معظمهم في افغانستان خريف 2001، أعضاء في تنظيم القاعدة أو على علاقة بحركة طالبان الأصولية.
وفي إطار توسيع الاتحاد الأوروبي دخلتا تركيا وكرواتيا المرحلة العملية من مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.
وفي نهاية حزيران/يونيو، وافق ممثلو الدول الـ25 الأعضاء في الاتحاد على مبدأ فتح فصل جديد من الفصول الـ35 في المفاوضات مع كرواتيا.
وفي 30 تشرين الثاني/نوفمبر، دعت المفوضية الأوروبية دول الاتحاد إلى "إبطاء" مفاوضاتها مع تركيا التي ترفض فتح مرافئها للسفن القبرصية اليونانية.
وفي بولندا وبعد سبعة اشهر من الاضطراب، تشكيل حكومة أغلبية تضم تحالف "الدفاع الذاتي" (ساموبرونا) للشعبويين المناهضين ليبراليين والقوميين الكاثوليك المتشددين في رابطة الأسر البولندية والمحافظين الذين فازوا في الانتخابات التي جرت خريف 2005.
أما في اسبانيا تم إعلان تاريخي لمنظمة ايتا التي تطالب باستقلال الباسك عن "وقف لاطلاق النار" دخل حيز التنفيذ في 24 آذار/مارس بعد أعمال عنف استمرت 38 عاما وأسفرت عن سقوط 800 قتيل.
وأعلن رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو في 29 حزيران/يونيو بدء "حوار" مع ايتا.
ووافقت أغلبية كبيرة في كاتالونيا (اسبانيا) على حكم ذاتي في استفتاء جديد موسع وافق عليه البرلمان الأسباني رغم معارضة اليمين والانفصاليين في المقاطعة.
وهذا النظام الجديد اعتمد بدل نظام 1979 ويعزز هوية المنطقة وقدرتها على الإدارة الذاتية.
وفي الانتخابات الأوكرانية لم تحصل أي قوة سياسية على أغلبية في الاقتراع.
وبعد ازمة استمرت اربعة اشهر وفشل الموالين للغرب في الاتحاد، وافق الرئيس فكتور يوتشينكو على تعيينه خصمه الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش رئيسا للحكومة بعد ان حصل على ضمانات بمواصلة سياسة قريبة للغرب.
كما شهدت الانتخابات الإيطالية تحالف يسار الوسط بقيادة رومانو برودي إذ حصل على اغلبية ضئيلة في مواجهة تحالف يمين الوسط الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته سيلفيو برلوسكوني الذي اعترض على النتائج.
واضطر برلوسكوني للتخلي عن السلطة واستقال في الثاني من ايار/مايو بعد انتخابات رئيسين يساريين لمجلسي النواب والشيوخ. وادت حكومة برودي اليمين في 17 ايار/مايو
كما أصبحت الاشتراكية ميشال باشليه أول امرأة تتولى رئاسة تشيلي والسادسة التي تصبح رئيسة في دولة في أميركا اللاتينية.
كما أعلن في هايتي فوز مرشح الأغلبية الفقيرة من السكان رينيه بريفال في الانتخابات الرئاسية بعد أزمة استمرت خمسة اعوام.
وحصل بريفال الذي رفض اجراء دورة ثانية، على دعم متظاهرين قاموا بتعبئة لخمسة أيام.
واختارت مونتينيغرو (الجبل الاسود) الاستقلال والانفصال عن صربيا في استفتاء بلغت نسبة مؤيدي الانفصال فيه 55.5%. واعلن الاستقلال في الثالث من حزيران/يونيو.
وفي البيرو فاز الرئيس الاسبق الاجتماعي الديموقراطي الان غارسيا في الدورة الثانية من الانتخابات، خلفا للرئيس اليخاندرو توليدو.

أما في كوريا الشمالية تحدثت المنظمة البوذية غير الحكومية "غود فرندز" في سيول عن سقوط حوالى الف قتيل في تصادم قطارين عسكريين في كوريا الشمالية.
وقالت المنظمة التي تعد مطلعة بشكل عام "أن الحادث وقع في منطقة نائية في شمال شرق البلاد"، واكدت سيول "أنها لا تملك معلومات في هذا الشأنن".
وفرض النظام الكوري الشمالي تعتيما على الحادث الذي كشف في نهاية الأمر عن طريق الروايات التي تناقلتها اسر الضحايا.
وفي نيجيريا، أدى انفجار انبوب للنفط في ايلادو بيتش القرية الساحلية في منطقة لاغوس إلى مقتل بين 150 ومئتي شخص احترقوا أحياء. واتهم بالوقوف وراء الانفجار مهربون للنفط.
كما وقع في روسيا حادث انهيار سوق في موسكو 66 قتيلا.

وفي أندونيسيا وقع زلزال في جزيرة جاوا أدى إلى مقتل حوالى ستة آلاف شخص.
كما وقع الزلزال الذي بلغت شدته 6.3 درجات في منطقة مأهولة جنوب مدينة يوجياكارتا الجامعية ودمر آلاف المباني.
وتحدثت تقديرات عن 38 ألف جريح وأكثر من 420 ألف شخص من المنكوبين.
وفي الفلبين أدت الأحوال الجوية إلى حادث مروع أوقع 133 قتيلا و973 مفقودا في انزلاق للتربة طمر قرية في وسط البلاد.
أما في المكسيك، فقد أدى حادث منجم للفحم في شمال البلاد إلى موت 65 من عمال المناجم علقوا على عمق مئة متر تحت الأرض.
في البرازيل شنت عصابات للجريمة المنظمة في ساو باولو هجوما على الشرطة استمر يومين، وجرى حوالى 180 هجوما ادت الى حركات عصيان في سجون وأسفرت عن سقوط 81 قتيلا بينهم 39 شرطيا.
كما أعلنت المجموعة الروسية العملاقة "غازبروم" بقطع إمداداتها من الغاز عن اوكرانيا بعد خلاف على كلفتها، وذلك في كانون الثاني/يناير.
وفي 24 تشرين الأول/أكتوبر تم التوصل إلى اتفاق بين موسكو وكييف ابعد خطر "حرب غاز" جديدة يمكن أن تهدد الإمدادات الأوروبية.
وتراجعت أسهم مجموعة الصناعات الدفاعية الأوروبية الشركة الام لمجموعة ايرباص، بنسبة 26% في باريس بعد إعلان عن تأخير جديد في تسليم طائرات "ايه 380" العملاقة.
كما تعرض مديري المجموعة الالماني غوستاف هومبرت والفرنسي نويل فورجار لانتقادات حادة بسبب بيع أسهم قبل ثلاثة اشهر، واستبدلا بلويس غالوا وكريستيان شترايف.
كما حط الطيار الاميركي ستيف فوسيت في مطار بورنموث جنوب انكلترا بعد أن حطم في أكثر بقليل من 76 ساعة الرقم القياسي العالمي في المسافة في رحلة جوية بدون توقف (42 الف كيلومتر)، وحيدا بطائرته "فيرجين اتلانتيك/غلوبال فلاير".
ونجح فريق طبي اميركي في فصل التوأمتين السياميتين كيندرا وماليا (اربعة اعوام) الملتصقتين من المعدة إلى القدمين في مستشفى في سولت ليك سيتي في ولاية اوتا (غرب)، في عملية جراحية استغرقت 21 ساعة.
وفي فرنسا خضعت اول سيدة (ايزابيل ميدنوار) لعملية زرع وجه في العالم تظهر أمام وسائل الإعلام، بعد ان استعادت في عملية جرت في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 فما وأنفا وذقنا.
واعتبر فريق الجراحين الذي يرئسه بيرنار ديفوشيل في مستشفى اميان (شمال) أن العملية تشكل "نجاحا".
وأعلنت منظمة الصحة العالمية ان فيروس انفلونزا الطيور انتقل من سيدة اندونيسية إلى أقربائها لكنه لم يتحول بشكل خطير. شكل هذا الإعلان أول تأكيد لانتقال الفيروس "اتش5ان1" بين البشر مع ظهور المرض.