‎ بن همام يطالب بشفافية الفيفا

يطالب بولايتين فقط لرئاسة الفيفا

نيقوسيا - اعتبر رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام الذي تقدم بترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقررة في الاول من حزيران/يونيو المقبل بان الوقت قد حان لتولي ادارة جديدة مقاليد الحكم في الفيفا.

وجاء كلام بن همام في حديث لاذاعة "سي ان ان" الاميركية حيث شدد على ضرورة ان يتمتع الاتحاد الدولي بشفافية اكبر في المستقبل.

وقال بن همام "تشهد رئاسة الاتحاد الدولي تولي شخصية واحدة هذه المهمة منذ 13 عاما. يعمل جوزيف بلاتر في هذه المؤسسة منذ 35 عاما واعتقد بانه ساهم كثيرا في تطوير اللعبة، لكنه استمر طويلا واعتقد بان الوقت قد حان لادارة جديدة في الفيفا".

واوضح "التغيير ليس امرا سيئا".

واعتبر المسؤول القطري بان كرة القدم لم تتقدم في الاونة الاخيرة وقال في هذا الصدد "كنت داعما لبلاتر خلال الانتخابات المشهودة التي خاضها عامي 1998 و2002، لكن السؤال الذي يطرح نفسه الان هو 'سيدي الرئيس، متى ستكتفي' ".

وكشف بن همام بانه في حال انتخابه يريد تحديد مدة رئاسته بولايتين فقط وقال "سأحدد فترة رئاستي بولايتين فقط، وسأتقدم باقتراحي مجددا لتحديد ولاية اي رئيس باثنتين ايضا".

وتابع "الواقع بان بلاتر عندما تبوأ سدة رئاسة الفيفا اعلن صراحة بانه يريد المكوث لولايتين فقط، ثم اصبحت الولايتان ثلاثا، والان يريد ولاية رابعة، والحقيقة لم يحصل اي تطور نوعي في الاتحاد الدولي في السنوات الثلاث او الاربع الاخيرة".

واضاف "لا اعتبر نفسي عرابا لكرة القدم لكن صراحة، لا ارى بان الامور تسير الى الامام في الاتحاد الدولي، كل ما نسمعه حاليا هو توجيه الانتقادات الى الفيفا وفي معظم الاحيان بطريقة غير مقبولة، هذا ما يدفعني الى ترشيح نفسي واجراء التغيير".

وكشف بن همام بانه لم يتكلم مع بلاتر منذ ان اعلن ترشيحه في 18 من الشهر الحالي وقال في هذا الصدد "لم اتكلم معه منذ ان اعلنت ترشيحي، كان اتصالي الاخير به قبل اسبوعين على الارجح".

وتابع "امل ان يتفهم بلاتر بان لعبتنا تعتمد على مبدأ المنافسة، وبالتالي اتمنى عليه ان يعتبر بان هذه المنافسة لا تعني العداوة بيننا".

وانتقل بن همام للحديث عن الشفافية التي كانت من ابرز النقاط في برنامجه الانتخابي وقال "الناس يريدون رؤية المزيد من الشفافية في الاتحاد الدولي، فالفيفا يواجه دائما اتهامات بالفساد لكنه ليس كذلك. ما ينقص هو الشفافية التي لم نتمكن من منحها الى الرأي العام".

واضاف "في النهاية فان مؤسسة الفيفا ليس ملكنا، بل ملك الرأي العام، ويتعين علينا ان نكون شفافين بشكل كبير امام الناس، سيكون هذا الامر في سلم اولوياتي في حال انتخابي".

وكشف "اثق بقدرتي على اعادة الاعتبار الى الاتحاد الدولي، هذه رؤيتي وهذا هدفي".

واوضح بن همام "ابلغ الحادية والستين من عمري حاليا ولدي الطموح القدرة على المساهمة في تلميع صورة الفيفا، فاذا لم تسنح لي الفرصة اليوم، فمتى؟.‏