يوم دولي لمانديلا

بطل النضال

جوهانسبورغ - تحتفل جنوب افريقيا والعالم الاحد بعيد الميلاد الثاني والتسعين لنلسون مانديلا في "يوم دولي" اقرته الامم المتحدة تكريما لبطل النضال ضد نظام الفصل العنصري.
ووعد عدد من القادة وغيرهم بتكريس 67 دقيقة من يومهم لاعمال تتعلق بالمصلحة العامة، كما كرس مانديلا 67 سنة من حياته لخدمة السياسة.
وكانت الامم المتحدة قررت العام الماضي اعلان يوم عيد ميلاد مانديلا يوما عالميا.
من جهته، قرر بطل النضال من اجل ازالة نظام الفصل العنصري ان يمضي يومه في منزله في جوهانسبورغ.
وقال الرئيس الفنلندي السابق مارتي اهتيساري عضو مجموعة الحكماء ان "الرئيس مانديلا اعطى 67 سنة من حياته وعلينا جميعا محاولة تخصيص 67 دقيقة من حياتنا لتغيير العالم وتحسينه".
وشكل مانديلا بنفسه في 2008 هذا التجمع المستقل الذي يضم قادة دوليين سابقين.
وكان نلسون مانديلا سجن 27 عاما في عهد النظام العنصري وافرج عنه في 1990. وقد انتخب بعد اربع سنوات رئيسا لجنوب افريقيا بعد انهيار نظام الفصل العنصري.
وكان مانديلا اول رئيس اسود لجنوب افريقيا.
واشادت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون بنزاهته وفكره. وقالت عن يوم مانديلا "لا احد يستحق هذا الامتنان الدولي الذي لا سابق له كما يستحقه مانديلا".
ومنذ انسحابه من الحياة العامة في 2004، لم يظهر مانديلا كثيرا. وقد شوهد الاسبوع الماضي في حفل ختام مباريات كأس العالم لكرة القدم لكنه لم يحضر المباراة النهائية.
وقد دفعه مصرع ابنة حفيدته الى الغاء مشاركته في افتتاح المونديال التي نظمت للمرة الاولى في افريقيا السوداء مع انه خاض حملة لترشيح بلده لاستضافة هذا الحدث.
ويفترض ان يمضي حوالى مئة طفل يوم الاحد مع مانديلا بينما سيلقي رئيس جنوب افريقيا ياكوب زوما خطابا امام آلاف من سكان بلدة مفيزو مسقط رأس مانديلا في واحدة من افقر مناطق البلاد.