يوم دام في العراق

الانفجار ألحق أضرارا هائلة بالمكان

بغداد - قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية ان انفجار السيارة المفخخة الذي استهدف مقر قيادة شرطة بغداد في وسط العاصمة العراقية صباح اليوم الثلاثاء اسفر عن سقوط 35 قتيلا وعشرات الجرحى.
واوضح الناطق العقيد عدنان عبد الرحمن "ارتفعت الحصيلة الى 35 قتيلا وعشرات الجرحى".
وفي مستشفى الكرخ القريب من موقع الانفجار، اكد المعاون الطبي حسين الجبوري ان "المستشفى استلم جثة 23 قتيلا واستقبل 53 جريحا".
واضاف ان "اغلب القتلى والجرحى من الرجال ومن المدنيين وهناك طفل واحد جريح وشرطيان".
وفي مستشفى الكرامة، اكد مدير المستشفى كاظم عبود ان "المستشفى تسلم جثث ثلاثة قتلى واستقبل 28 جريحا".
واوضح ان "بين الجرحى عدد من النساء والاطفال".
وشاهد مراسل وكالة فرانس برس جثثا متفحمة على الارض، في حين كان رجال الاطفاء يعملون على اخماد الحريق الذي اندلع في عدد من السيارات.
وكان الضابط في الشرطة العراقية حيدر حميد قال في وقت سابق ان "الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة استهدفت مقر شرطة الكرخ الذي يستخدم ايضا كمركز للتطوع".
وشهد شارع حيفا الاحد مواجهات بين القوات الاميركية ومسلحين ادت الى مقتل واصابة العشرات من العراقيين.
ووقع انفجار اليوم الثلاثاء بعد الساعة 10.10 بالتوقيت المحلي (الساعة 06.10 تغ).
وبدأت مروحيات اميركية تحلق فوق المكان مع وصول سيارات الاسعاف والاطفاء.
وشهد هذا الحي قبل يومين اعمال عنف بين القوات الاميركية ومسلحين اسفرت عن سقوط 13 قتيلا. والحي خاضع منذ الاثنين لحظر تجول من الساعة 00،20 الى الساعة الرابعة فجرا.

12 قتيلا في بعقوبة

وفي بعقوبة قتل 12 شرطيا ومدني واحد في هجوم شنه مسلحون مجهولون على باص كانوا يستقلونه في وسط مدينة بعقوبة، شمال بغداد، اليوم الثلاثاء حسب ما افاد مسؤول في الشرطة المحلية.
وقال الضابط محمد مبارك ان "مسلحين مجهولين على متن سيارتين لحقوا بالباص الصغير الذي كان يستقله رجال الشرطة وترجلوا من السيارتين وفتحوا النار عليهم مما ادى الى مقتل 12 منهم والسائق وجرح اثنين اخرين".