يوفنتوس يزحف نحو لقبه الرابع في بطولة ايطاليا

اليوفي ينافس على اكثر من واجهة

روما - يدخل يوفنتوس الى مواجهته مع مضيفه بارما الجريح على ملعب "اينيو تارديني" السبت في المرحلة الثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم، باحثا عن التحضير بافضل طريقة لمواجهة موناكو الفرنسي الثلاثاء على ارضه في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا.

ولا يبدو ان احدا باستطاعته ايقاف زحف يوفنتوس نحو لقبه الرابع على التوالي في الدوري بعد ان اصبح متقدما بفارق 14 نقطة عن ملاحقه روما، ومن المؤكد ان بارما ليس باستطاعته حرمان فريق "السيدة العجوز" من اضافة ثلاث نقاط اخرى الى رصيده في ظل ازمة صاحب الضيافة الذي يقبع في ذيل الترتيب ويتحضر للهبوط الى الدرجة الثانية بعد اعلان افلاسه.

وكان يوفنتوس الذي لطالما خاض مواجهات مثيرة مع بارما في الماضي قبل ان يتراجع اداء الاخير، حسم لقاء الذهاب في ملعبه بسباعية نظيفة وبالتالي من غير المتوقع ان يواجه صعوبة في حسم اللقاء خصوصا في ظل العنويات المرتفعة للاعبيه الذي ابقوا على امال فريق ماسيميليانو اليغري باحراز الثلاثية بعد بلوغهم نهائي مسابقة الكأس الثلاثاء الماضي.

وقلب يوفنتوس الطاولة على مضيفه فيورنتينا وبلغ النهائي للمرة الاولى منذ 2012 والخامسة عشرة في تاريخه بعد ان اكتسحة 3-صفر على ملعب "ارتيميو فرانكي" في اياب الدور نصف النهائي.

واعتقد الجميع ان فيورنتينا قطع اكثر من نصف الطريق لبلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي والحادية عشرة في تاريخه بعد ان اسقط فريق "السيدة العجوز" في معقله 2-1 في لقاء الذهاب، لكن رجال اليغري الذين خاضوا اللقاء دون الهداف الارجنتيني كارلوس تيفيز بعد تعرضه لاصابة خلال التمارين، كشروا عن انيابهم واستحقوا انتزاع بطاقة النهائي على امل الفوز باللقب للمرة الاولى منذ 1995 والعاشرة في تاريخ النادي (رقم قياسي).

وخاض يوفنتوس اللقاء باشراك لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو اساسيا بعد ان كان من المفترض غيابه لعدة اشهر بحسب التقديرات الاولية بسبب تعرضه لاصابة في الرباط الصليبي لركبته في 27 الشهر الماضي خلال تمارينه مع منتخب بلاده استعدادا لمواجهة بلغاريا في تصفيات كأس اوروبا 2016.

وكان ماركيزيو صنع الهدف الاول الذي سجله اليساندرو ماتري، المستفيد من غياب تيفيز عن اللقاء، ثم نفذ الركلة الركنية التي جاء منها الهدف الثالث لفريقه من تسديدة "طائرة" رائعة لقلب الدفاع ليوناردو بونوتشي، فيما كان الهدف الثاني للارجنتيني روبرتو بيريرا الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة بعد ان صدها الحارس البرازيلي نيتو اثر تسديدة من الاسباني الفارو موراتا.

ورغم بلوغ نهائي الكأس حيث سيواجه لاتسيو وحظوظه المرتفعة بتخطي موناكو والوصول الى نصف نهائي دوري الابطال، شدد بونوتشي على ضرورة عدم المبالغة في التفاؤل لان الفريق لم يفز بشيء حتى الان، مضيفا "الحلم لا يكلف شيئا، لكن يجب ان نبقي اقدامنا على الارض".

وواصل بونوتشي في تصريح للتلفزيون الايطالي راي "نحن نمر حقا من فترة ايجابية لكن لا يمكننا التفكير بما حققناه او بأي موقع نحن الان. يجب وحسب ان نواصل انتصاراتنا وتعزيز معنوياتنا".

واكد قلب الدفاع الدولي بان فريقه لن يتهاون مع بارما، مضيفا "الفوز بمباراة السبت مصيري بالنسبة لنا لكي لا نمنح اي امل للفرق التي تلاحقنا ولكي نحصل على الدفع المعنوي المناسب لدوري الابطال".

ومن جهته يركز روما الثاني الذي فقد الامل في اللحاق برجال اليغري، على معركته مع جاره اللدود لاتسيو الذي لا يتخلف عن رجال المدرب الفرنسي رودي غارسيا سوى بفارق نقطة.

وسيخوض روما بعد غد الاحد اختبارا في غاية الصعوبة امام تورينو وذلك بغياب لاعب وسطه المؤثر دانييلي دي روسي وامكانية عدم مشاركة ظهيره الانكليزي اشلي كول بسبب كسر في يده.

وسيكون روما مطالبا بالفوز في تورينو لان اي تعثر سيسمح لجاره لاتسيو بازاحته عن الوصافة خصوصا ان "بيانكوشيليستي" يخوض اختبارا سهلا على ارضه امام امبولي وبمعنويات مرتفعة بعد ان جرد نابولي من لقب الكأس بالفوز عليه في معقله "سان باولو" 1-صفر الخميس في اياب نصف النهائي (تعادلا ذهابا 1-1)، كما انه يمر بفترة رائعة في الدوري (7 انتصارات متتالية).

ويحتدم الصراع على المشاركة الموسم المقبل في مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" بين الثلاثي فيورنتينا (49 نقطة) وسمبدوريا (48) ونابولي (47).

ويخوض فيورنتينا الذي ازاح سمبدوريا عن المركز الرابع بالفوز عليه 2-صفر في المرحلة السابقة، مواجهة نارية مع مضيفه نابولي، والامر ذاته ينطبق على سمبدوريا الذي يحل ضيفا على ميلان الذي يحتل المركز الثامن.

وعلى ملعب "مارك انتوني بنتيغودي"، يبحث انتر ميلان عن العودة الى سكة الانتصارات التي حاد عنها منذ 23 شباط/فبراير الماضي وتحقيق فوزه الاول في المراحل الست الاخيرة عندما يحل ضيفا على فيرونا الذي فرط في المرحلة السابقة بفوز في متناول على ضيفه الجريح تشيزينا، صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير، بعدما تقدم عليه بثلاثية نظيفة قبل ان يكتفي بالتعادل 3-3.

وفي المباريات الاخرى، يلعب السبت جنوى مع كالياري، والاحد تشيزينا مع كييفو، واتالانتا مع ساسوولو، واودينيزي مع باليرمو.