يورغن هابرماس يتحدث حول الجائحة المستجدة

الفيلسوف الألماني يحلل القوى الأخلاقية والسياسية وراء أزمة الصحة العالمية التي سببها وباء كوفيد-19. 


هابرماس يعتبر أحد أهم الفلاسفة في عصرنا ويمثل الجيل الثاني من مدرسة فرانكفورت


الفيلسوف الألماني يشرح لماذا يجب على أوروبا مساعدة البلدان الأعضاء المثقلة بالديون والضعف الهيكلي 

"في هذه الأزمة، يجب علينا أن نشتغل في المعرفة الصريحة على اللاّمعرفة الخاصة بنا".
في مقابلة مع لوموند، يحلل الفيلسوف الألماني القوى الأخلاقية والسياسية وراء أزمة الصحة العالمية التي سببها وباء كوفيد-19 ويحث الاتحاد الأوروبي على مساعدة الدول الأعضاء الأكثر تأثرًا.
أجرى المقابلة نيكولاس ترونج يوم 10 أبريل/نيسان 2020 على الساعة السادسة:
"ولد يورغن هابرماس في عام 1929، ويعتبر أحد أهم الفلاسفة في عصرنا. يمثل الجيل الثاني من مدرسة فرانكفورت، وقد نشر للتو في ألمانيا تاريخًا كبيرًا من الفلسفة في مجلدين (سيتم نشره بواسطة غاليمار في عام 2022).  
أوروبي مقنع، ومؤلف بشكل خاص دستور أوروبا (غاليمار، 2012) ومستقبل الطبيعة البشرية، نحو تحسين النسل الليبرالي؟ (غاليمار 2015)، يشرح لماذا يجب على أوروبا مساعدة البلدان الأعضاء المثقلة بالديون والضعف الهيكلي التي تتأثر بشكل خاص، مثل إيطاليا وإسبانيا، بجائحة كوفيد-19.
•    ما رأيك من وجهة نظر أخلاقية وفلسفية وسياسية في هذه الأزمة الصحية العالمية؟
-    من وجهة نظر فلسفية، ألاحظ أن الوباء يفرض اليوم، في نفس الوقت وعلى الإطلاق، دفعة تفكيرية كانت، حتى الآن، من اختصاص الخبراء: يجب علينا أن نشتغل في المعرفة الصريحة على اللاّمعرفة الخاصة بنا. اليوم، يتعلم جميع المواطنين كيف يجب على حكوماتهم اتخاذ قرارات بوعي واضح بحدود معرفة علماء الفيروسات الذين يقدمون لهم المشورة. نادرا ما أضاء المشهد الذي ينغمس فيه العمل السياسي في حالة عدم اليقين. ولعل هذه التجربة غير العادية على أقل تقدير ستترك بصمتها على الضمير العام.
•    ولكن ما هي التحديات الأخلاقية التي تواجهنا في هذه الأزمة الصحية؟
-    قبل كل شيء، أرى حالتين من المحتمل أن تؤثر على عدم المساس بالكرامة الإنسانية، هذا الملموس الذي يضمنه القانون الأساسي الألماني في مادته 1 والذي يوضحه في مادته 2: "لكل شخص الحق في الحياة والسلامة الجسدية ". 
تتعلق الحالة الأولى بما يسمى "الفرز" ؛ والثاني في اختيار الوقت المناسب لرفع الاحتواء. إن الخطر الذي يشكله تشبع وحدات العناية المركزة في مستشفياتنا - وهو خطر تخشى منه دولنا وقد أصبح بالفعل حقيقة واقعة في إيطاليا - يثير سيناريوهات طب الكوارث، التي تحدث فقط خلال الحروب. عندما يتم قبول المرضى بأعداد كبيرة للغاية بحيث لا يمكن علاجهم كما ينبغي، يضطر الطبيب حتمًا إلى اتخاذ قرار مأساوي لأنه في جميع الحالات غير أخلاقي. 
هذه هي الطريقة التي يولد بها إغراء انتهاك مبدأ المساواة الصارمة في المعاملة دون النظر إلى الوضع الاجتماعي أو الأصل أو العمر، وما إلى ذلك، والإغراء لصالح، على سبيل المثال، الأصغر في تكاليف كبار السن. وحتى لو وافق المسنون على إيماءة الإعجاب الأخلاقي من النسيان الذاتي، فما الذي يستطيع الطبيب تحمله "لمقارنة" قيمة "حياة الإنسان" بـ "قيمة" الآخر، وبالتالي يثبت نفسه كجسد له الحق في الحياة والموت؟
القسم الأول من الحوار الذي نشرته صحيفة "العالم" الفرنسية.
الرابط: