يوتيوب يغربل التعليقات

يوتيوب يرفع شعار 'الأحدث أولا'

واشنطن – ستكون بداية من اليوم في غنى عن قراءة التعليقات التافهة والسطحية على موقع يوتيوب باعتباره انطلق في عملية غربلة التعليقات والابقاء على المهم منها فقط.

وأعلن موقع يوتيوب الشهير لعرض مقاطع الفيديو أنه يسعى لتنقيح التعليقات التي ترد على مقاطع الفيديو المعروضة بحيث سيبقي في المقام الاول على التعليقات التي تنطوي على أهمية وفائدة بالنسبة للمشاهدين.

واشترى "غوغل" عام 2006 موقع "يوتيوب" بعدم سنة من إطلاقه مقابل 1.65 مليار دولار، عندما كان يستخدمه خمسين مليون شخص في أنحاء العالم.

وفتح ربط "يوتيوب" مع الخيارات البحثية المتاحة في محرك البحث "غوغل" قناة إعلانية مربحة، حيث يتم تصفح أكثر من 4 مليار ساعة من أفلام الفيديو شهريا، وتحميل 72 ساعة فديوية كل دقيقة.

وصرح موقع يوتيوب المملوك لشركة غوغل لخدمات الانترنت أن النظام الجديد يهدف إلى تحسين جودة التعليقات وتسليط الضوء على التعليقات الواردة من شخصيات بعينها مع الحد من التعليقات التي ترد من المستخدمين "العشوائيين".

وسوف يظل بمقدور المستخدم العودة إلى وضعية التسلسل الزمني للتعليقات عن طريق الضغط على خيار "الأحدث أولا" بدلا من خيار "أهم التعليقات" حسب رغبته.

وكشف إعلان موقع "يوتيوب" التابع لمجموعة غوغل قيام مليار شخص شهريا بتحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو، تهديدا جديا لسلطة التلفزيون في صناعة الرأي.

وقالت إدارة الموقع الذي أصبح جزء من محرك البحث العملاق "غوغل" عام 2006 ان ما يقارب نصف مستخدمي الانترنت في العالم يتصفحون الموقع الذي يحقق نجاحا عالميا كبيرا منذ إطلاقه في العام 2005.

وتصف إدارة "يوتيوب" الموقع بثالث أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين والهند، الأمر الذي يجعله في مقدمة الوسائل الإعلامية الأكثر تأثيرا اليوم.

واظهرت دراسة سنوية قديمة قامت بها شركة الأبحاث والاستشارات "ذا فيوتشرز كومباني" أجريت على 4014 مراهقاً ان يوتيوب هزم فيسبوك في الاستحواذ على قلوب المراهقين.

وأظهرت الدراسة التي اجريت على المراهقين خلال النصف الاول من 2013 أن شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لم تعد الخيار المفضل لدى المراهقين، مؤكدةً أن هذه الفئة من الشباب أضحت تبحث عن ملاذ اجتماعي آخر لها في غيرها من الشبكات الاجتماعية.

واعترفت فيسبوك الأسبوع الماضي بوجود تناقص في عدد مستخدميها من فئة المراهقين.

وأصبح موقع مشاركة الفيديو يوتيوب التابع لشركة غوغل، الموقع المفضل بين جميع المراهقين، حيث قال 50 بالمئة من المراهقين ممن استجابوا للدراسة إن "يوتيوب" هو الموقع الاجتماعي المفضل لديهم مقارنة بـ45.2 بالمئة اختاروا "فيسبوك" كموقعهم المفضل.