يوتيوب يطرق باب الألعاب عبر 'تويتش'

الاعتماد على تقنية الستريمينغ

واشنطن - توصلت شركة يوتيوب لاتفاق للاستحواذ على موقع "تويتش" المتخصص في بث ومشاركة الفيديوهات المتعلقة بالألعاب الإلكترونية.

وأوضحت المصادر، حسب تقرير أبرزته مجلة "فاريتي" الأميركية ونقلته صحيفة لوفيغارو الفرنسية، أن القائمين على يوتيوب اقتربوا من حسم الصفقة نهائياً مقابل مليار دولار أميركي تدفع نقداً.

وأضافت الصحيفة أن منصة خدمة الفيديو التابعة لغوغل يستعد لإعلان الصفقة رسمياً في الفترة القليلة القادمة، وضم خدمة ألعاب الفيديو الجديدة التي تقوم على بث الألعاب بالاعتماد على تقنية الستريمينغ رسمياً.

وكشف إعلان موقع يوتيوب التابع لمجموعة غوغل قيام مليار شخص شهريا بتحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو.

وقالت إدارة الموقع الذي أصبح جزء من محرك البحث العملاق "غوغل" عام 2006 ان ما يقارب نصف مستخدمي الانترنت في العالم يتصفحون الموقع الذي يحقق نجاحا عالميا كبيرا منذ إطلاقه في العام 2005.

وتصف إدارة يوتيوب الموقع بثالث أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين والهند، الأمر الذي يجعله في مقدمة الوسائل الإعلامية الأكثر تأثيرا اليوم.

واشترى غوغل عام 2006 موقع يوتيوب بعد سنة من إطلاقه مقابل 1.65 مليار دولار، عندما كان يستخدمه خمسون مليون شخص في أنحاء العالم.

وفتح ربط يوتيوب مع الخيارات البحثية المتاحة في محرك البحث غوغل قناة إعلانية مربحة، حيث يتم تصفح أكثر من 4 مليار ساعة من أفلام الفيديو شهريا، وتحميل 72 ساعة فديوية كل دقيقة.

كما يعد موقع تويتش واحداً من أكبر المنصات الاجتماعية التي تجمع المهتمين بالألعاب الإلكترونية على الإنترنت، حيث يقدر عدد مستخدميه بنحو 45 مليون مستخدم شهرياً.

ويستخدم الموقع في مشاركة مقاطع الفيديو الخاصة بالألعاب الإلكترونية الجديدة، إضافة إلى بث جلسات اللعب المتعدد مباشرة، وهو الموقع الذي يدعم البث من منصات الألعاب مثل "إكس بوكس" و"بلاي ستيشن".

وكان موقع الالعاب قد تم إطلاقه في 2007 من قبل مؤسسي خدمة متخصصة في البث المباشر للفيديو عبر الإنترنت بالتعاون مع بعض المستثمرين.

وينتظر أن يتحقق مسؤولو يوتيوب من الموقف القانوني للصفقة قبل الإعلان عنها بشكل نهائي، خاصة قوانين حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في الولايات المتحدة، حيث ستضمن الصفقة لموقع مشاركة الفيديوهات المملوك لشركة غوغل الاستحواذ على نسبة كبيرة من حصة العاب الفيديو عبر الإنترنت.