يمنيون غاضبون: نرفض أي وساطة لا تتضمن رحيل صالح

صنعاء
الأحمر: سيبقى الجيش تحت اي سلطة لدولة مدنية يختارها الشعب

تظاهر آلاف اليمنيين الغاضبين السبت في مدينة تعز جنوب العاصمة صنعاء، احتجاجا على اطلاق قوات الامن النار ما اوقع الجمعة اربعة قتلى و116 جريحا بين المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

في الاثناء قصف الجيش اليمني ملاذا مفترضا لتنظيم القاعدة في جنوب البلاد وذلك غداة تصريحات اميركية اشارت الى تراخي مكافحة التطرف الاسلامي في البلدان العربية التي تشهد احتجاجات.

وفي تعز تجمع المتظاهرون في ساحة الحرية موقع صدامات الجمعة، مرددين شعارات تطالب بمحاكمة المسؤولين عما وصفوه بـ"المجزرة".

كما هتف المتظاهرون "الشعب يريد اسقاط النظام" مؤكدين رفضهم لاي وساطة لا تشمل رحيل صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما.

وقتل اربعة متظاهرين الجمعة برصاص قوات الامن واصيب 116 آخرون بجروح في تعز، بحسب حصيلة قدمها السبت مسؤولون في مستشفى ميداني اقيم قرب ساحة التحرير.

وتم اسعاف نحو 650 متظاهرا آخر بعد استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في حين اصيب 94 آخرون بحروق نجمت عن رش المتظاهرين بالماء الساخن من عربات الشرطة.

وتعد تعز احد مراكز حركة الاحتجاج على نظام صالح.

سياسيا، رفض الرئيس صالح الجمعة امام آلاف من انصاره في صنعاء عرض وساطة من مجلس التعاون الخليجي، نص على رحيله من السلطة واقامة حكومة انتقالية تهيمن عليها المعارضة موجها انتقادات خصوصا لقطر التي اتهمها بالتدخل في شؤون بلاده.

واستدعى اليمن السبت سفيره في قطر للتشاور بعدما دعا رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني الى تنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في سياق الوساطة الخليجية لحل الازمة اليمنية.

في الاثناء اكد اللواء المنشق عن الجيش اليمني اليمني علي محسن الاحمر دعمه لثورة الشباب السلمية في بلاده نافيا اي طموحات سياسية لديه.

وقال الاحمر لدى استقباله جمال بنعمر مبعوث الامين العام للأمم المتحدة الى اليمن مساء الجمعة " سيبقى الجيش مؤسسة وطنية من مؤسسات الدولة تحت اي سلطة لدولة مدنية يختارها الشعب، وشخصيا لا اسعى لتسلم اي سلطة في المستقبل".

وكان انشقاق اللواء قائد المنطقة الشمالية الشرقية والفرقة الاولى مدرعات واعلانه في 21 آذار/مارس انضمامه للحركة الاحتجاجية، وجه ضربة قوية للرئيس صالح الذي يواجه انتفاضة شعبية غير مسبوقة منذ توليه الحكم قبل 32 عاما.

وقال اللواء الاحمر "دعم الجيش وتأييده لثورة الشباب السلمية جاء استجابة لنداءات الشعب للجيش في حمايته من القتل والقمع والترهيب والترويع الذي يتعرض له المعتصمون من قبل النظام وبعض الاجهزة الامنية والحرس الجمهوري والحرس الخاص التابع للنظام".

واضاف ان "هذه الثورة هي ثورة شعبية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى حيث تماهت فيها كل ألوان الطيف السياسي وكل فئات وشرائح المجتمع اليمني".

وفي الجنوب بدأت وحدات من الجيش اليمني قصف ملاذ مفترض لعناصر تنظيم القاعدة بالاسلحة الثقيلة وذلك بعد ان طلبت من المدنيين اخلاء المكان، بحسب مصدر عسكري.

وتركز القصف بالمدفعية والدبابات على بلدة جعار في محافظة ابين، بحسب ما اوضح ضابط في الكتيبة المؤللة ال25 للجيش اليمني، طلب عدم كشف هويته.

واضاف المصدر ذاته انه طلب من مدنيين مغادرة المنطقة وخصوصا موقعا يعرف بالمخزن وبدا المدنيون فعلا اخلاء الموقع الذي يسيطر عليه منذ يومين عناصر مفترضة من تنظيم القاعدة.

وقال احد السكان انه افاق من النوم على صوت نداء للجيش بمكبرات الصوت. واوضح الرجل الذي غادر منزله مع زوجته وابنائه الاربعة "اخشى ان يتم تدمير منزلي وليست لدي امكانيات لبناء منزل آخر".

وتملك القاعدة وجودا في جنوب اليمن وجنوبه الشرقي وتتعاون الولايات المتحدة بشكل وثيق مع نظام الرئيس علي عبد الله صالح الذي يواجه احتجاجات شعبية واسعة، في التصدي للقاعدة.

وكان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اعرب الجمعة عن "القلق" للتراخي في التصدي لعناصر القاعدة في البلدان العربية التي تشهد حركات احتجاجية منذ كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال غيتس في تصريحات امام الجنود الاميركيين في قاعدة قرب بغداد "لقد خفف اليمن الضغط على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".

وشل اضراب الحركة في مدينة عدن جنوب اليمن السبت احتجاجا على نظام الرئيس علي عبد الله صالح، واستجابة الى نداء تنسيقة "شباب ثورة 16 فبراير".

ودعت التنسيقية في بيان سكان المدينة الى العصيان المدني وعدم تسديد فواتير الماء والكهرباء ودعت الموظفين الى الاضراب.