يماني: واشنطن تكيد للسعودية وتحقق كيدها من خلال ضرب العراق

يماني، ايام عز اوبك خلال السبعينات

الرياض - اعتبر وزير النفط السعودي السابق احمد زكي يماني في مقابلة نشرت الخميس ان الولايات المتحدة تريد مهاجمة العراق بهدف السيطرة على نفطه والحد من ارتباطها بالنفط السعودي.
واتهم يماني في مقابلة معه نشرتها صحيفة عكاظ السعودية، الولايات المتحدة بانها كانت حتى قبل اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر "وضعت سياسة نفطية الهدف منها تقليص اعتمادها على النفط السعودي بالتدريج الى ان تصل الى مرحلة لا تستورد فيها اي برميل سعودي (...) على الا يتم ذلك الا بعد خمس سنوات".
وتابع يماني "بعد احداث ايلول/سبتمبر جاءت المجموعة التي تكيد للاسلام، والكيد للمملكة منبثق من كراهيتهم للاسلام، فرأوا ان العراق هو الوسيلة السريعة لتحقيق هذا الكيد" مضيفا "ليس عندي شك في ان الهدف من ضرب العراق هو النفط، لا هو اسلحة دمار شامل ولا تغيير النظام".
والمعروف ان العراق يملك 15 بالمئة من الاحتياطي النفطي العالمي وياتي في المرتبة الثانية بعد المملكة العربية السعودية التي تملك 25 بالمئة من هذا الاحتياط.
وحذر المسؤول السعودي السابق الولايات المتحدة من خطورة التدخل في العراق.
وقال ان الاميركيين "يحلمون بان ياخذوا العراق مثل اللقمة السائغة ليلتهموها بدون عوائق او مشاكل" واعتبر ان "هذا لن يحدث، وسوف تكون هناك عوائق ومشاكل وسوف ينزفون هناك".
واعتبر ان ضرب العراق سيكون "مغامرة، قد ينجحون في البداية بما يتوفر لديهم من قوة عسكرية ضاربة ولكن الامر غير واضح بعد الضربة، فلا احد يعرف كيف ستدار الامور في العراق، واذا فكروا في تعيين عسكري اميركي لحكمه فهذا امر خطير جدا في عرف القانون والسياسة الدولية".