يحيى حقي، بين عصر الرواية المصرية، وهذا الشعر

متابعة: أحمد فضل شبلول
شهادات على مسيرة صاحب قنديل أم هاشم

تحتفل الأوساط الثقافية في مصر خلال هذه الأيام بمرور مائة عام على ميلاد الكاتب الراحل المبدع يحيى حقي، ففي المجلس الأعلى للثقافة ستقام بعد أيام قليلة ندوة يحيى حقي، وتستمر ثلاثة أيام تقدم خلالها الأبحاث والشهادات الأدبية على مسيرة صاحب قنديل أم هاشم، وعطر الأحباب، وخليها على الله، وهذا الشعر، وكناسة الدكان، وغيرها من الأعمال التي تركها لنا الراحل الكبير.
أيضا احتفلت مجلة "الثقافة الجديدة" التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة، من خلال عددها الجديد (رقم 175) بذكرى ميلاد الراحل الكبير، وأصدرت كتابها المجاني "هذا الشعر" (108 صفحات) ليحيى حقي الذي ضم مقالاته عن الشاعرين: أحمد شوقي، وصلاح جاهين.
بالإضافة إلى مقالات في المجلة نفسها عن حقي، حيث كتبت نجلاء علام عن كناسة الدكان ووقع الحياة، وكتب محمد أبو المجد عن يحيى حقي وجماليات جديدة لتلقي الشعر ونقده. وكتب سامي خشبة ـ رئيس التحرير ـ عن عصر الرواية، وعن تذكر يحيى حقي وإحسان عبد القدوس مع نجيب محفوظ. وكان فرصة لنشر ملف عن عصر الرواية المصرية، تحدث فيه هشام علوان عن كتاب د. فاطمة موسى "نجيب محفوظ وتطور الرواية العربية"، وشارك د. مجدي توفيق بمقال عن كيفية تلقي أعمال إحسان عبد القدوس، أما الناقد السينمائي د. وليد سيف فقد تحدث عن إحسان عبد القدوس والسينما، بينما تناول محمود قاسم حرية المرأة في أدب إحسان. وكانت دراسة الشاعر مهدي بندق عن إحسان عبد القدوس وشمس الليبرالية المصرية الغاربة.
وعلى ذلك كان من المفروض أن يخصَّص هذا الملف عن إحسان عبد القدوس وأعماله الإبداعية.
د. زكي مبارك كان له أيضا نصيب في هذا العدد من خلال البورتريه الذي قدمه محمد الشافعي تحت عنوان "الدكاترة زكي مبارك: قلم جارح وقلب جريح"، بينما تكتب نعمات البحيري عن تجربتها الإبداعية بعنوان "أنا كاتبة بكوز وعصاية". ثم يتحدث د. عبد اللطيف عبد الحليم عن لزوميات المعري، ويكتب حسام الدين زكريا عن إدوار الخراط والدخول في دائرة السياق الموسيقي. ويتناول مسعود شومان ديوان شاعرة العامية عبير نصر "حلم نقطة مطر". أيضا يتوقف عبد الجواد خفاجي عند قصيدة العامية عند أبو العرب أبو اليزيد.
بدر توفيق الشاعر المتمرد على الإيقاع المنتظم، يحاوره سمير درويش، بينما يتحدث عبد العزيز موافي عن الشعر الصافي بين التجريد وأدب الصمت، وتتحدث فاطمة ناعوت عن العمارة والشعر. ويتابع يسري حسان احتفالية مائة عام على رحيل البارودي، وماذا بقي منه؟
فضلا عن مقالات ودراسات ومتابعات أخرى لكل من: عزة سلطان، ومديحة أبو زيد، ود. شادية قناوي، ود. أماني قنديل، وتسعة وعشرين نصا إبداعيا في شعر الفصحى والعامية، والقصة القصيرة، لمبدعين من أمثال: أمين ريان، ويسري العزب، ومحمد المخزنجي، وعزت الطيري، ومحمد عبد الرحمن المر، وعبد الحكم العلامي، ومصطفى الأسمر، ومحمد صالح الخولاني، وعائد خصباك، وعباس محمود عامر، وسيدة فاروق، وإيمان السباعي، وغيرهم. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية