'يا سلام' على كورنيش أبوظبي: من الفورمولا إلى السينما مجانا

بصمة باقية عنوانها التنوع

أبوظبي - يستقبل كورنيش العاصمة الإماراتية حاليا مهرجان "يا سلام" بالتزامن لأول مرة مع مهرجان "أبوظبي عيدكم وفرحتكم"، إذ يحتشد الجمهور للاستعداد بكل حماس لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا واحد في أبوظبي 2012 الذي سيجري بين 2 و4 نوفمبر/تشرين الثاني القبل.

حافلة زرقاء كبيرة تستقبل الزوار لتوجيه رسالة بأن القيادة بمسؤولية هي من الأولويات التي يسعى "يا سلام" أن تصل للزوار، خاصةً وأنهم جاؤوا من جنسيات كثيرة وبأعمار متفاوتة.

واستمتع الجمهور بتجربة الفوز على منصة تتويج سباق الفورمولا 1 التي سمحت لزوارها بالوقوف والتقاط صورٍ تذكارية معلنين لأصدقائهم واقاربهم فوزهم الكبير. وقد شهدت منطقة عشاق الفورمولا1 الرسمية الوحيدة حول العالم، جلسات لأخذ التواقيع التذكارية من أشهر السائقين، وعرض ونقل مباشر للسباقات الكبيرة ومنافسات السباق على شاشات عملاقة.

ومن النشاطات الأخرى شراء قمصان تذكارية من جناح شركة "فيراري" الذي يقدّم صورة مكتملة عن سيارات السباق والزي الكامل للمتسابقين وغيرها من أكشاك البضائع الخاصة بالسباق، بالإضافة إلى تحدي منطقة بيرالي للصيانة وجهاز محاكاة الحركة.

أمّا جناح "الاتحاد للطيران" فقد واجه ازدحاماً كبيراً من جمهور المهرجان، ليختبروا مهاراتهم في قيادة السيارات والطائرات ضمن ألعاب التحكّم في القيادة عبر شاشات إلكترونية، ضمن ما يسمى منافسة سباق الاتحاد الافتراضي ومدارس تعلّم القيادة للأطفال.

من جهةٍ أخرى ولكل الباحثين عن المتعة والترفيه الصاخب، تستضيفهم العروض الموسيقية الحية والمجانية بكل فعالياتها ومطربيها على منصة خاصة في الهواء الطلق. وهي من أكثر المنصّات تفاعلاً مع الجمهور في "يا سلام"، حيث الأضواء والموسيقى الصاخبة التي يهتز لها سامعوها.

ويقدم فيها فنانون كثيرون باقة متنوعة من الموسيقى التي تلبي مختلف الأذواق ضمن الحفلات المباشرة من الكورنيش، كما سيتمكن الجمهور من الاستماع للكثير من الفرق المحلية ومنسقي الموسيقى الموهوبين.

ومع أنّ النمط الموسيقي سيتنوّع مع تنوّع المغنين والموسيقيين في المهرجان، إلا أنّ نمط "البوب" هو ما يغلب على الجو العام. فمن النجوم الذين سيحيون حفلات الشاطئ، سيغني كل من مايا دياب من لبنان وتامر حسني من مصر "البوب العربي"، بينما ستغني ميلاني سي من بريطانيا نمط البوب الغربي.

من الموسيقى إلى السينما، حيث سيشهد مهرجان "ياسلام" فعاليات "سينما على الشاطئ" لمدة أسبوعٍ كامل، بما يرضي أذواق الكبار والصغار. منها ما سيعرض باللغة العربية ومنها ما سيعرض باللغة الإنكليزية مثل فيلم الكرتون "كارز" الذي أدهش مشاهديه في العالم كله، والذي يتحدّث عن سباقات السيارات بما يتناسب مع موضوع مهرجان "يا سلام".

يستضيف المهرجان للمرة الأولى قسما للإبداع وآخر للألعاب، لفتح المجال أمام المشاركين في استكشاف مواهبهم الفنية والإبداعية على طبيعتها. وذلك من خلال مجموعة متنوعة من ورش العمل، مثل مختبرات تصميم الجرافيك وورش عمل التصوير الفوتوغرافي وتصوير الأفلام وورش عمل رسوم الكرتون والرسوم المتحركة.

وتتواجد ضمن الفعاليات مسابقة "كت أند بيست" للمرة الثانية بعد تحقيقها نجاحاً كبيراً للمرة الأولى العام الماضي والذي شهد أفضل المهارات في الإمارات العربية المتحدة تتنافس فيما بينها، وتدعو هذه السنة مصممي الجرافيك في الإمارات العربية المتحدة إلى التنافس بصورة مباشرة أمام الجمهور.

جهات حكومية وخاصة كثيرة استغلت فرصة هذا المهرجان والذي يقام للمرة الرابعة على التوالي ولمدة 30 يوماً ، لتعرض خدماتها وآخر ما توصلت إليه في استعراضاتها وميزاتها على جمهور "يا سلام"، منها مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري التي تعرض على زوار جناحها في الهواء الطلق، "جدول فعاليات دبي" الجدول الرسمي للفعاليات التي تحتضنها دبي على مدار العام، للترويج له محلياً وإقليمياً وعالمياً.

كل الفعاليات والمشاركات في "يا سلام 2012"، تثبت أنّ المهرجان هذه السنة يستعد ليترك بصمته على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، ليس من ناحية سباقات الفورمولا 1 فقط، لكن من الناحية الإبداعية والفنية أيضاً.