ياسر عبد ربه: النظام السوري يمارس 'جريمة ضد الإنسانية' تجاه الشعب الفلسطيني

متى يقتنع الأسد بعبثية الحل العسكري؟

رام الله - اعربت منظمة التحرير الفلسطينية الاثنين عن "ادانتها الشديدة" لاقتحام القوات السورية مخيم الرمل الفلسطيني في مدينة اللاذقية الساحلية السورية (غرب) وقصفه و"تهجير سكانه"، واصفة ما يجري ب"الجريمة ضد الانسانية".

وقال امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه "اننا ندين بشدة عمليات القوات السورية في اقتحام وقصف مخيم الرمل الفلسطيني في اللاذقية وتهجير سكانه".

واضاف "نحن نعتبر ان هذا العمل يشكل جريمة ضد الانسانية تجاه ابناء الشعب الفلسطيني واشقائهم السوريين الذين يتعرضون لهذه الحملة الدموية المستمرة".

ودعا عبد ربه "كافة الهيئات الدولية المعنية الى التدخل الفوري لوقف هذه المجزرة التي ادت الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى".

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) اعلنت في وقت سابق الاثنين ان اكثر من خمسة الاف لاجىء فلسطيني فروا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية الساحلية (غرب) بسبب القصف السوري للمدينة، مطالبة دمشق بالسماح لها بدخوله.

وقال الناطق باسم الاونروا كريس غونيس ان "الاف اللاجئين فروا من المخيم، هناك عشرة الاف لاجىء هناك وهرب اكثر من نصفهم (...) ما بين خمسة الاف وعشرة الاف شخص فروا، يجب ان ندخل الى هناك ونعرف ما الذي يحصل".

واشار غونيس الى ان التقارير الواردة من مخيم الرمل تتحدث عن "نيران مدفعية حاصرت المنطقة بالاضافة الى نيران قطع بحرية".

ونفت وكالة الانباء الرسمية (سانا) حصول قصف بحري على اللاذقية، مشيرة الى ان القوات المسلحة خاضت معركة برية مع مسلحين في المدينة الساحلية مما ادى الى مقتل اثنين واصابة اربعين اخرين في صفوفهم.