ويكيليكس: الجزائر سمحت لطائرات اميركية التجسس على اهداف فوق أراضيها


بوتفليقة الصديق للاميركان

باريس - جاء في برقيات دبلوماسية اميركية كشفها موقع ويكيليكس ونشرتها صحيفة لوموند الفرنسية الثلاثاء ان الجزائر اعطت بداية العام موافقتها على عمليات اميركية لتحليق طائرات استطلاعية لـ"مراقبة اهداف لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في الساحل" الافريقي.

واوضحت لوموند ان تلك الموافقة كانت مشروطة بان "لا يكون لمهمات التحليق اي رابط مباشر مع العمليات على الارض" بحسب هذه الوثائق الصادرة عن السفارة الاميركية في الجزائر العاصمة.

واوضحت ايضا ان طائرات الاستطلاع الاميركية المجهزة بالات تصوير وكاميرات تنطلق في الغالب من قاعدة روتا الاميركية الجوية البحرية في جنوب اسبانيا.

وتعتبر السفارة الاميركية ان "ليس هناك من بلد اهم من الجزائر في محاربة القاعدة". وبحسب الوثائق ايضا فان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ابلغ الاميركيين "ان الجزائر ترغب في ان تكون شريكا استراتيجيا وليس خصما".

لكن "في بعض الحالات سيكون هناك حدود للتعاون" كما قال بوتفليقة بحسب الوثائق.

وكان قائد القوات البرية الاميركية لمكافحة الارهاب في افريقيا (افريكوم) الجنرال ديفيد هوغ تحدث الاثنين في العاصمة الجزائرية عن "تقدم مدهش" في مكافحة الارهاب في بلدان منطقة الساحل الافريقي بقيادة الجزائر.

وفي اعقاب زيارة استمرت يومين الى الجزائر صرح الجنرال في لقاء مع الصحافيين "انها مسألة اقليمية تولت القوات البرية الجزائرية قيادتها، والتقدم الذي تحقق مدهش".

ولدى تطرقه الى دور الولايات المتحدة قال قائد افريكوم انه "الدعم والمساعدة تلبية لطلب ترفعه الدول ذات السيادة ولا تقوم الا على اساس التدريب".