ومن المسرح ما قتل

تماهي مميت

طوكيو - طعن ممثل ياباني نفسه بضربة سيف يستخدمه مقاتلو الساموراي في البطن خلال تمارين على مسرحية، على ما أفادت الشرطة التي تحقق لمعرفة إن كان الأمر يتعلق بحادث أو بجريمة قتل.

وكان دايغو كاشينو (33 عاما) يقوم بتمرينات مع ممثلين آخرين في استوديو في طوكيو عند وقوع الحادثة على ما قالت محطة "ان اتش ماي" التلفزيونية، وقد توفي الممثل الشاب بعيد نقله إلى المستشفى.

وذكرت الصحف اليابانية أن أيا من الأشخاص الحاضرين لم يشهد ما حصل بالتحديد.

وقال ممثلون إنهم التفتوا عندما سمعوا دايغو كاشينو يئن ورأوه يسقط أرضا على ما أوضحت المحطة التلفزيونية.

ويأتي هذا الحادث بعيد وفاة ممثل شنقا على أحد المسارح في بيزا في وسط ايطاليا نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان يفترض أن يمثل الممثل الإيطالي رافاييل شوماخر مشهد شنق وقد تنبه متفرج إلى ما حصل إلا أن الأوان كان قد فات، وفتح تحقيق بتهمة القتل غير العمد في حق مديرين وفنيين اثنين في المسرح.

وقد نقل رافاييل شوماخر إلى المستشفى وهو في حالة غيبوبة، بعد أن أقدم على شنق نفسه خلال عرض مسرحي كان يؤدي فيه دور رجل يقتل نفسه.

وقد لاحظت إحدى حاضرات العرض المسرحي أن شوماخر أقدم على شنق نفسه بالفعل من خلال التشنجات التي اعترت جسده خلال المشهد، فحاولت خريجة كلية الطب إفاقته وإسعافه لكنه دخل في غيبوبة لم يصح منها، وفقد حياته فعلا وليس تمثيلا.