ولي العهد السعودي يؤكد على ندية العلاقة بين اميركا وبلاده

ند لند

الرياض - اكد ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز ان علاقات بلاده مع الولايات المتحدة تقوم على اساس "الندية"، مؤكدا من جهة ثانية تاييده للحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة حماس، في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام السعودية الجمعة.
وقال الامير سلطان بن عبد العزيز في مقابلة مع محطة التلفزيون اليابانية (ان اتش كي) نقلتها وسائل الاعلام السعودية "اعتقد ان علاقتنا بالولايات المتحدة الاميركية ليست علاقة الرئيس والمرؤوس، انما علاقتنا معها علاقة الند للند، وعلاقة التعامل المثمر".
واعتبر ولي العهد السعودي الذي يقوم بجولة في اسيا الانباء التي تحدثت عن تدهور العلاقات بين الرياض وواشنطن بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 بانها "غير صحيحة".
وقال ان كل ما يقال عن "انهم (الولايات المتحدة) ضد السعودية غير صحيح".
واكد ولي العهد السعودي من جهة ثانية استمرار بلاده في دعم الحكومة الفلسطينية التي قررت واشنطن والاتحاد الاوروبي قطع المساعدات عنها.
وقال الامير سلطان "اننا لا نميز بين حماس وغير حماس فكلهم اخواننا واصدقاؤنا ولم يتأثر موقف المملكة السعودية بنتائج الانتخابات التي جرت، بل هذا ما تدعو اليه الدول الكبرى كلها وهو ان تكون هناك انتخابات حرة وديموقراطية، ولا بد للعالم ان يرضى بنتيجة هذه الانتخابات اذا ارادها الشعب الفلسطيني نفسه".
واضاف "زد على ذلك لا يجوز ان تمتنع الدول كلها عن تقديم مساعدات الى الفلسطينيين من اجل خلافات غير جوهرية بين معتقدات مختلفة".
وبشأن ارتفاع اسعار النفط الخميس الى 70.72 دولارا للبرميل واقفاله على 70.57 دولارا، اكد الامير سلطان الذي تاتي بلاده في المرتبة الاولى للدول المصدرة للنفط عالميا، "نحن لا نؤمن بزيادة الاسعار هذه ولا نرضاها لكن الامر ليس بيدنا".
واضاف "نراعي الا تزيد اسعار البترول واعتقد ان هذه الاسعار لن تستمر في هذه الزيادة غير المعقولة انما الانخفاض الى شىء معقول هو الاسلم للمنتج والمستثمر".
واكد ولي العهد السعودي انه تم توقيف 42 شخصا في المملكة لعلاقتهم بهجوم انتحاري تم احباطه في شباط/فبراير ضد تجمع ابقيق النفطي.
وقال ان "الدولة اتجهت الان لانشاء محكمة مدنية تتالف من قضاة ومن رجال علم يحاكمون كلا على جريمته".
وواجهت السعودية منذ ايار/مايو 2003 سلسلة اعتداءات تبناها تنظيم القاعدة.