وليام كوهين: بوش بحاجة لموافقة الكونغرس لمهاجمة العراق

كوهين يستند في موقفه للدستور الأميركي

واشنطن - اعتبر وزير الدفاع السابق والسناتور الجمهوري السابق وليام كوهين الاثنين ان الرئيس الاميركي جورج بوش بحاجة لموافقة الكونغرس قبل شن اي هجوم عسكري ضد العراق مستندا في تحليله على دستور الولايات المتحدة.
وقال لشبكة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية "اعتقد ان الرئيس قد يجد نفسه سريعا غارقا في موقف سياسي حساس في حال لم تجر على ما يرام الحرب التي سيشنها استنادا الى رأيه فقط".
واوضح كوهين، الجمهوري الذي شغل منصب وزير الدفاع في عهد بيل كلينتون، انه اسدى النصيحة نفسها للرئيس جورج بوش الاب بعد اجتياح العراق للكويت في 1990.
وكان المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر اعلن ان الرئيس الاميركي جورج بوش ليس بحاجة لموافقة الكونغرس كي يشن هجوما عسكريا على العراق مذكرا برأي المستشارين القانونيين للبيت الابيض.
وقال "انه قرار مجلس البيت الابيض" في اشارة الى استشارة المستشارين القانونيين للرئيس بوش التي مفادها انه بامكان الرئيس الاميركي عدم الحصول على موافقة الكونغرس على مهاجمة العراق.
واضاف "لكن الرئيس سيواصل المشاورات مع حلفائنا الاجانب وسيواصل مشاوراته مع الكونغرس" مضيفا ان "للكونغرس دورا مهما يلعبه".
واوضح فلايشر ان استشارة مستشاري الرئيس ترتكز على ثلاثة عوامل. الاول يستند على الدستور الاميركي الذي يجعل رئيس الولايات المتحدة قائد القوات المسلحة. والثاني مرتبط بقرار تبناه الكونغرس في 1991 واتاح للرئيس جورج بوش الاب استعمال القوة خلال حرب الخليج.
واخيرا، اثار المستشارون القانونيون القرار الذي تبناه الكونغرس في 14 ايلول/سبتمبر 2001 ويعطي الحكومة الاميركية امكانية استعمال القوة ضد المنظمات الارهابية.