'ولاية جونز الحرة' يبرز كفاح السود في الحرب الأهلية الأميركية

دور مختلف لماثيو ماكونهي بعيدا عن الرومانسية

لوس أنجليس - تفتتح صالات العرض السينمائية العالمية الجمعة الفيلم الأميركي "ولاية جونز الحرة" الذي تدور أحداثه خلال فترة الحرب الأهلية فى الولايات المتحدة.

يحكي الفيلم قصة أحد المزارعين وتصديه للعبودية والانفصال، حيث يتمرد المزارع مع العديد من المتضامنين معه والمؤيدين لأفكاره، ليخلق مجتمعا جديدا "مجتمع جونز"، ويستمر كفاحه إلى فترة ما بعد الحرب وزواجه من فتاة كانت مستعبدة سابقًا.

ويتناول سيناريو الفيلم خبايا وتفاصيل التاريخ الدفينة للخروج بحكاية عصرية وثورية، من خلال تقديم قصة شخص صاحب رؤية أراد أن يقضي على العبودية بطريقته في خضم الحرب الأهلية الأميركية وكان عليه مواجهة كل العقبات لتحقيق حلمه.

وفي تفاصيل الأحداث يجسد الممثل ماثيو ماكونهي دور نيوتن نايت وهو مزارع بسيط من ميسيسيبي يتزعم - بعد النجاة من معركة كورينث - مجموعة من الفلاحين والعبيد المسلحين الذين يتمردون على وضعهم القائم في جنوب البلاد ويقوم باعلان مقاطعة جونز منطقة خالية من العبودية، ويتمادى نايت ويتزوج من عبدة سابقة ليكون نواة مجتمع مختلط وفريد من نوعه في جنوب البلاد.

وبعد إنتهاء الحرب كان لنيوتن نايت دور كبير في إعمار عدد من الولايات مثل ولاية ميسيسيبي وساعد في تشكيل العديد من الحكومات في الولايات المختلفة، لكن التاريخ والمؤرخين يمتلكون تفسيرات مختلفة لدوافع نيوتن فبعضهم وصفها بأنها لمصالح وأطماع شخصية والبعض الاَخر وصفها على أنها من أجل حبه للبلاد.

وتبلغ ميزانية الفيلم 65 مليون دولار وتم تصويره في ولاية نيو اورليانز بمشاركة عدد كبير من الكومبارس من سكان الولاية لإضفاء واقعية أكبر على الفيلم الذي يغلب عليه طابع أهل سكان الجنوب بعاداتهم ولهجتهم وطباعهم المميزة عن باقي سكان الولايات المتحدة.

الفيلم من إخراج غاري روس الذي اشتهر بأفلام "سيبيسكتس" عن فترة الكساد العظيم و"ألعاب الجوع" بطولة جنيفر لورنس.

بجانب ماكونهي يضم فريق العمل جوجو مباثا راو التي تجسد دور العبدة السابقة التي تتزوج بنايت وماهرشالا علي الذي اشتهر بدوره في مسلسل "بيت من ورق".

ويتوقع القائمون على العمل تحقيق إيرادات عالية مستغلين بداية فصل الصيف ورغبة الجمهور في ترفيه راق ويأتي في إطار حركة من الأفلام التي يقوم ببطولتها ممثلون من أصول أفريقية وتدور أحداثها حول القضايا المتعلقة بهذه الفئة من المجتمع والتي أصبحت علامة بارزة للموسم في هوليوود.