'وقف سيارتك.. وأمش' محتجا على الحكومة في اليمن

الحكومة بين ضغط الشارع واموامر البنك الدولي

وجه ناشطون يمنيون تهديداً لحكومتهم بإيقاف حركة السير في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات رداً على "تواطؤ" الحكومة في اختلاق أزمة المشتقات النفطية التي تعصف بالبلاد منذ أشهر.

وتحاول الحكومة اليمنية إقناع الشارع بضرورة رفع اسعار البنزين والديزل الى الضعف لمواجهة عجز موازنة الدولة، إلا أنها لم تنفذ أي اصلاحات ادارية أو رقابية على منابع الفساد المستشري في هذا البلد الفقير.

ودعا ناشطون يمنيون مالكي السيارات في مختلف المدن الى الخروج بعرباتهم وايقافها في الشوارع العامة والعودة لمنازلهم بدونها، تعبيراً عن احتجاجهم السلمي لفشل الحكومة في حل الازمة.

وتواجه الحكومة اليمنية شبح سحب الثقة، بعد أن وجه البرلمان اليمني مذكرة موقعة من رؤساء الكتل البرلمانية، إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، طالبوا فيها بتغيير الحكومة، لفشلها في حل الأزمات المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها المواطن.

واطلق الشباب حملة شعبية في مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار "وقف سيارتك.. وامش" لإرغام حكومة الوفاق اليمنية على التخلي عن نيتها برفع اسعار المشتقات النفطية ، والزامها بتوفير المشتقات في السوق بالسعر المعتاد.

وألقت أزمة الوقود في اليمن بظلالها على تعرفة سيارات الأجرة، "التاكسي"، حيث أكد مواطنون يمنيون لـ"العربي الجديد" أن أصحابها قاموا بمضاعفة الأجرة، لتعويض خسائرهم بسبب صعوبة حصولهم على حصة كافية من الوقود.

وتنفي المصادر الرسمية النية لرفع أسعار الوقود رغم أنباء عن ضغوط يمارسها البنك الدولي على الحكومة اليمنية ويطالبها برفع دعم مشتقات النفط، في إطار الإصلاحات الاقتصادية اللازمة للحصول على منح مالية.

وترجع أزمة الوقود في اليمن إلى التفجيرات التي تتعرض لها أنابيب النفط منذ العام 2011، وتنفذها جماعات مسلحة يتردد أنها على صلة بالنظام السابق.

وبحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أزمة الوقود الخميس مع رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة ورئيس مجلس النواب يحيى الراعي ورؤساء الكتل البرلمانية.

ووجه هادي الحكومة ووزارة المالية بضرورة تأمين وتوفير المشتقات النفطية وما يلزم من التغطية المالية الخاصة بالدعم لمدة أربع أشهر.

في السياق، أعلنت شركة النفط اليمنية الجمعة عن توفر المشتقات البترولية تدريجيا في السوق المحلية وبالأسعار الرسمية، نافية بذلك أي ارتفاع لأسعار الوقود.

ودعت شركة النفط اليمنية المواطنين إلى الاطمئنان وعدم الهلع والتزاحم على محطات الوقود.

كما دعت شركة النفط اليمنية المواطنين إلى التعاون معها والإبلاغ عن حالات المخالفة السعرية إو إخفاء المواد البترولية والبيع في السوق السوداء ليتم اتخاذ الإجراءات المناسبة حيال المخالفين.