وفاة خليفة الخميني المعزول آية الله منتظري

أحد واضعي الدستور الايراني

طهران - توفي اية الله العظمى حسين علي منتظري الخليفة المعزول للامام الخميني والذي اصبح من اشد المنتقدين للنظام منذ عزله في 1989، السبت في مدينة قم بحسب ما افادت الاحد وكالات انباء عدة.

وبحسب المصادر نفسها فان منتظري (87 عاما) توفي جراء المرض.

ويعتبر منتظري عالم دين يحظى بالاحترام كما كان من منظري الثورة الاسلامية واحد واضعي دستور الجمهورية الاسلامية.

وهو ينتمي الى التيار الديني التقدمي، وقد اتخذ مواقف ضد تشدد النظام التدريجي في مواجهة الخصوم، حتى اقصاه الامام الخميني في اذار/مارس 1989.

وفرضت السلطات على منتظري الاقامة الجبرية في مدينة قم مدة 25 عاما خوفا من تأثيره، قبل ان يلغى هذا التدبير في 2003.

وفي أغسطس/اب، وصف المؤسسة الدينية في البلاد "بالدكتاتورية" قائلا ان تعامل السلطات مع الاضطرابات التي اندلعت في الشوارع في أعقاب انتخابات الرئاسة المتنازع على نتيجتها والتي جرت في يونيو/حزيران "يمكن أن يؤدي الى سقوط النظام".