'وطن السعادة.. وطن التسامح' بصوت الملكة أحلام

تنوع بين الاغاني الوطنية والرومانسية والدينية

أبوظبي - طرحت المطربة الإماراتية أحلام كليب "وطن السعادة.. وطن التسامح" احتفالاً بالعيد الوطني الإماراتي الـ45، وشاركها الغناء المطرب الإماراتي فايز السعيد.

وظهرت أحلام برفقة السعيد وسط مجموعة هائلة من أعلام دولة الإمارات.

أغنية "وطن السعادة.. وطن التسامح" من ألحان السعيد الذي يلقب بـ"سفير الألحان" وكلمات سلطان مجلي، بيانو الموزع زيد نديم، مكساج المهندس بشار البكر.

وقد صوّر كل من فايز السعيد واحلام الديو على طريقة الفيديو كليب تحت ادارة المخرجة نهله الفهد حيث يظهران في الكليب بملابس اماراتية تقليدية وبين مئات أعلام دولة الامارات التي تحيط بهما على الشاطىء.

ويتغنى الثنائي بدولتهما الامارات ويعبران عن حبهما ووفائهما لها ويقولان في الاغنية:

واضح عليك انك سعيد وتعيش عمرك من جديد

كل هذا واكثر من كده لاني اماراتي اكيد

هذه هويتنا اكيد

وطني السعادة لي وطن

وطني التسامح لي وطن

ووقّع "سفير الالحان" بهذه المناسبة الغالية عليه عدداً كبيراً من الاغنيات الوطنية بصوت نجوم امارتيين.

وكان الفنان فايز قد طرح منذ اسبوعين ألبومه الغنائي الجديد من انتاج شركة روتانا بعنوان "أنا ويني" في الأسواق وعبر المتاجر الالكترونية وهو يضمّ 14 أغنية من اللون الرومانسي والطربي.

وتسعى الفنانة المشهورة بصوتها القوي وشخصيتها الصريحة الى التنويع بين الاغاني الوطنية والرومانسية والدينية.

وطرحت احلام أنشودة "أسماء الله الحسنى"، بمناسبة حلول شهر رمضان عبر قناتها الرسمية بموقع يوتيوب.

وتقول كلمات الأنشودة: "رحمن رحيم.. الله الله وهاب حليم.. الله الله بر وعظيم وحدك إله ودود مجيد.. الله الله مؤمن شهيد.. الله الله معطي وحميد مالي سواه وبنقول يارب على طول بنقول يارب".

وتخطت أنشودة "أسماء الله الحسنى" الـ10 آلاف مشاهدة خلال ساعات من طرحها بموقع يوتيوب.

وتم طرح الانشودة الدينية "يا واسع المغفرة" في الفترة الماضية، كما أعلنت أنها تستعدّ لتجهيز نشيد ديني في حبّ الرسول محمد.

وقالت الفنانة الإماراتية الملقبة بالملكة وبفنانة العرب إنها توقفت عن الغناء بشكل تام خلال شهر رمضان وستكتفي بطرح أدعية دينية، مبدية رفضها لوضع صوتها على تتر أي مسلسل.

وأوردت الفنانة التي تحظى بمتابعة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، في موقع "أنسغرام" إلى جانب صورتها بحجاب أبيض "أن لكل مقام مقال".