وصول مجموعة ثالثة من اسرى القاعدة وطالبان الى غوانتانامو

قائد قاعدة غوانتانامو يعرض الملابس التي يرتديها الاسرى

واشنطن - اعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان مجموعة ثالثة تتكون من ثلاثين اسيرا وصلت الاربعاء من افغانستان الى قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا حيث بلغ عدد الاسرى هناك ثمانين شخصا.
واعلن الناطق باسم البنتاغون ريكوه بلاير "ان الطائرة حطت بدون صعوبات في غوانتانامو".
واكد البنتاغون ان الطائرة كانت تقل ثلاثين اسيرا نقلوا من قندهار حيث يعتقل الاميركيون 403 سجناء.
ونقلت شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" عن المسؤول في القاعدة الجنرال مايكل ليونارد قوله ان بعض هؤلاء المقاتلين توعد بأنه سيقتل اميركيين قبل مغادرة غوانتانامو ذات يوم.
والمعروف ان المقاتلين الاسرى هم من عناصر طالبان او تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.
وقال متحدث باسم القيادة العسكرية للمنطقة الجنوبية ان "هذه التهديدات ليست مفاجئة من جانب اعضاء في منظمات هدفها قتل اميركيين حيث يستطيعون".
وقال المتحدث ستيف لوكاس ان رحلات نقل الاسرى من افغانستان ستكون منتظمة من الان فصاعدا.
وقد بدأت عمليات نقل الاسرى الى غوانتانامو يوم الجمعة الماضي من قندهار. واوضح ان الاميركيين وحلفاء لهم يقومون بتصنيف الاسرى، وان بعضهم سيسلمون الى البلدان التي ينحدرون منها.
وصرح الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الاركان ان الولايات المتحدة "ستسلم الحكومة الباكستانية 90 اسيرا باكستانيا".
قال وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد في المؤتمر الصحافي نفسه "لا اعتقد ان التحقيقات الرسمية قد بدأت في قاعدة غوانتانامو".
وكان البيت الابيض رفض الاربعاء الاتهامات التي وجهتها منظمات للدفاع عن حقوق الانسان حول احتجاز الاسرى في "اقفاص" في الهواء الطلق معتبرة انهم يتلقون معاملة "انسانية ومحترمة".
واوضح المتحدث لوكاس ان هذه الزنزانات مؤقتة وانه يجري بناء سجن دائم لاستقبال نحو الفي سجين.