وصول المقراحي الى سجن غلاسكو

زوجة المقراحي غلبها البكاء بعد النطق بالحكم أمس

غلاسكو (اسكتلندا) - وصل عنصر الاستخبارات الليبية عبد الباسط المقراحي الذي ادين في اعتداء لوكربي باكرا الجمعة الى سجن غلاسكو حيث سيقضي بقية المدة المحكوم عليه بها بعد ان ثبتت محكمة الاستئناف الخميس الحكم الصادر بحقه في 31 كانون الثاني/يناير 2001.
ووصل المقراحي في مروحية الى سجن بارليني بحسب صور نقلها التلفزيون وذلك بعد عدة ساعات من صدور حكم المحكمة العليا الاسكتلندية.
وكان السجين (49 سنة) خلال رحلته محاطا برجال مسلحين وتم تخصيص زنزانة خاصة له في السجن المحاط باجراءات امنية مشددة.
وعلم من مصدر في اجهزة السجون انه سيسمح له "بشكل غير محدود" بالحصول على مساعدة ممثل القنصلية الليبية كما انه يجري درس متابعة علاجه من قبل موظف دولي.
كما انه سيكون من حقه مثل اي سجين اسكتلندي الحصول على زيارة لمدة 30 دقيقة اسبوعيا او ساعتين بعد 28 يوما.
وكان المقراحي قيد الحبس الاحتياطي خلال القسم الاكبر من الثلاث سنوات التي تلت توقيفه.
وكانت حادثة لوكربي التي تعد من اكبر العمليات التفجيرية في تاريخ الطيران ادت الى مقتل 270 شخصا بينهم عدد كبير من الاميركيين في 21 كانون الاول/ديسمبر 1988. وقد انفجرت قنبلة على متن طائرة بانام كانت تقوم برحلة بين فرانكفورت ونيويورك عندما كانت تحلق فوق اسكتلندا وتناثرت اشلاؤها في محيط قرية لوكربي.