وساطة أردنية تحتوي التصعيد بين لبنان وإسرائيل

لا فائدة من التصعيد في هذا الوقت الحرج

عمَّان ـ اعلن رئيس الوزراء الاردني سمير الرفاعي الاربعاء ان الاردن استخدم "قنواته الدبلوماسية" للحؤول دون أي تصعيد بين لبنان واسرائيل بعد التي دارت الثلاثاء بين جيشيهما على الحدود وادت الى سقوط اربعة قتلى.

وقال الرفاعي ان "الاردن استخدم كل قنواته الدبلوماسية، بناء على توجيهات الملك عبد الله الثاني، ليدرك جميع الاطراف ان لا فائدة من التصعيد في هذا الوقت الحرج".

واضاف "نحن متفائلون بأن ما حصل سيعتبر مجرد حادثة، وسنمضي قدماً ونركز على قضايا اكثر اهمية لتأمين السلام".

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك عبر الاربعاء عن امله في "الا يحدث تصعيد" بعد المواجهات التي جرت الثلاثاء بين الجنود اللبنانيين والاسرائيليين على الحدود واسفرت عن سقوط اربعة قتلى.

واشتباكات الثلاثاء هي الاخطر والاكثر دموية بين الجانبين منذ ان اوقعت الحرب بين حزب الله واسرائيل على مدى 33 يوماً بين تموز/يوليو وآب/اغسطس 2006 اكثر من 1200 قتيل لبناني معظمهم من المدنيين و160 قتيلا اسرائيليا في صفوف العسكريين خصوصاً.

وقتل خلال الاشتباكات الثلاثاء ثلاثة لبنانيون هم جنديان وصحافي، وضابط اسرائيلي.