وزير خارجية البحرين يوضّح كلاما أُوّل خطأ، الإخوان إرهابيون

لم أبرئهم

المنامة ـ شدد الشيخ خالد بن احمد آل خليفة وزير الخارجية إن مملكة البحرين تقف مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في تصديهم لمخططات الإخوان المسلمين.

وقال إن البحرين تتصدى لجماعة الإخوان المسلمين وتهديدها الإرهابي الواضح لاستقرار مصر والسعودية والإمارات، وتعتبره تهديدا للبحرين ولأمنها.

وأضاف ان البحرين ستتعامل مع أي تهديد مماثل من جماعة الإخوان المسلمين في البحرين بنفس الأسلوب الذي تتعامل به مع أي تهديد آخر لأمنها واستقرارها.

واكد الشيخ خالد بن احمد آل خليفة إن "ما يمس أمن واستقرار الأشقاء في السعودية والإمارات هو مساس مباشر لأمن واستقرار البحرين والعكس صحيح، ومن يعاديهم هو بلا شك عدونا".

وحول ما نسبته له احدى القنوات، اكد وزير الخارجية البحريني انه لم يقل او يذكر بأن جماعة الإخوان المسلمين ليست إرهابية، ولكن كل بلد يتعامل معهم حسب ما يبدر منهم تجاهه، مع ضمان الموقف الموحد تجاههم.

والخميس نقلت وسائل إعلام بحرينية ودولية قول الشيخ خالد ان مسألة "الإخوان المسلمين" شأن "يخص كل دولة كدولة لوحدها ونحن لا ننظر إليها كحركة عالمية.. كل دولة قد توجد فيها جماعة، يتصرفون بشكل أو بآخر، ممكن أن يكون الإخوان المسلمون في البحرين من المواطنين الملتزمين بالقانون ولم يقوموا بارتكاب أي خطأ في البحرين"، مشيرا الى ان "الذي حصل في مصر هو شأن مصري داخلي، كما إن ما حصل في اليمن هو شأن يمني داخلي ولكننا ننظر للمسألة كمسألة تخص كل دولة لوحدها".

وأضاف الوزير البحريني "هذا ما قلته واعنيه بالأمس (الخميس) في المؤتمر الصحفي في إسلام أباد، وهو واضح ولا يحتمل التأويل، وأنا مسؤول عن ما قلته في اسلام أباد وأوضحته اليوم (الجمعة)، ولست مسؤول عن ما أوردته قنوات الإعلام من تأويل وتفسير خاطئ لكلامي".

وقال ان حركة الإخوان المسلمون هي حركة عالمية لها نهجها الواحد ومنتشرة في دول العالم، والتعامل معهم هو حسب قانون كل دولة وما تلتزم به من اتفاقات.