وزير ايطالي يدعو لشن حرب صليبية جديدة ضد المسلمين

البابا مدعو لاعلان الحرب على المسلمين

روما وواشنطن - دعا وزير ايطالي عضو في حزب رابطة الشمال المعادي للاجانب الاربعاء الى استخدام القوة ضد المسلمين وتدخل البابا بنديكتوس السادس عشر لتنظيم ما يشبه حملة صليبية جديدة.
وقال روبرتو كالديرولي وزير الاصلاحات الدستورية لصحيفة "لاريبوبليكا" ان "الوضع خطير. ثمة كره جنوني من جانب الشعوب الاسلامية. حان الوقت لاتخاذ اجراءات مضادة، لن يستطيع المرء التغلب على هؤلاء الا بالقوة".
واضاف الوزير الايطالي المعروف بحملاته ضد المسلمين "الاسلاميون بدلوا استراتيجيتهم، فقبلا كانوا لا يستخدمون الا الارهابيين لكنهم الان يلجاون الى الحشود".
وتابع "انهم يهاجمون السفارات ونشهد حاليا تعصبا جماعيا، على البابا ان يتدخل على غرار اسلافه في القرنين السادس عشر والسابع عشر".
وتابع "ابان معركتي فيينا وليبانتي (ضد الاتراك عامي 1683 و1571) حل البابوات محل الحكومات وشكلوا تحالفات كبيرة للتغلب على الخطر الاسلامي".
وردا على سؤال حول ما اذا كان على بنديتكوس السادس عشر ان "يحمل لواء المسيحية في مواجهة تهديد الاسلام"، قال "نعم وعاجلا".
واسف الوزير على زمن "مثلت فيه الولايات المتحدة حاجز دفاع عن الغرب".
واضاف "انهم يصمتون (الاميركيون) اليوم مثل الحكومات الاوروبية ويظهرون ضعفا غريبا في قضية الرسوم الكاريكاتورية، ربما بسبب النفط".
ورابطة الشمال معروفة بمعاداتها للاجانب والمسلمين، وهي تستثمر هذه المواقف قبل شهرين من الانتخابات التشريعية في ايطاليا.

من جهة اخرى قال نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني في مقابلة تلفزيونية الثلاثاء ان العنف في الدول الاسلامية ردا على نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد غير مبرر.
وفي حديث لشبكة التلفزيون الاميركية "بي بي اس"، عبر تشيني عن اعتقاده بانه "من الضروري احترام كل طرف لدين الاخر لكنني لا اعتقد ان نشر هذه الرسوم الكاريكاتورية يبرر العنف الذي رأيناه".
وقال في المقابلة "اعتقد ان هناك مبالغة".
وردا على سؤال حول ما اذا كان نشر صحف لتلك الرسوم التي اعتبرها المسلمون مسيئة للنبي محمد، مبررا قال تشيني "نحن نؤمن بقوة بحرية التعبير".
وتوخت الولايات المتحدة الحذر في ردها على الرسوم الكاريكاتورية ودانت العنف الذي اثارته واكدت تمسكها بقيم الديموقراطية وحرية الصحافة فيما دعت الى التسامح واحترام الاديان.
وقال سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الابيض الاثنين ان الغضب الذي اثارته تلك الرسوم في العالم الاسلامي "يتسم بالنفاق" ما لم يشمل ايضا رسوما كاريكاتورية ومقالات "تنشر في انحاء العالم العربي وتعرض معاداة للسامية والمسيحية".