وزير الدفاع العراقي: بغداد ستبقى عصية على العدو

لن نفاجأ ان حاصر العدو بغداد

بغداد والفرات الاوسط - اكد وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم احمد الخميس ان بغداد "ستبقى عصية على العدو"، مشيرا الى ان القوات الاميركية اصبحت على بعد 140 كلم من المدينة.
وقال وزير الدفاع العراقي "العدو موجود شرق مدينة الديوانية، اي على بعد 140 كيلومترا جنوب بغداد".
واضاف خلال مؤتمر صحافي "لن نفاجأ ان حاصر العدو بغداد خلال خمسة او ستة ايام، لكن عليه ان يسيطر عليها. بغداد ستبقى عصية على الاميركيين والبريطانيين طالما ظل سكانها احياء".
وعلى سؤال بشأن احتمال اندلاع معارك شوارع في العاصمة، اجاب "طبعا".
وكانت قوات المارينز الاميركية الخميس تتقدم بصعوبة على الطريق السريع المؤدي الى بغداد الواقعة على بعد 240 كلم الى الشمال من مواقعها الحالية بعد ان تواجهت في معارك ضارية مع القوات العراقية اخرت تقدمها مدة يومين.
وعندما شاهد عناصر المارينز على الطريق لوحة تحمل كلمة "بغداد" تشير الى اتجاه العاصمة العراقية، راحوا يلتقطون الصور امامها قبل ان يستأنفوا تقدمهم على الطريق ذي الاتجاهين.
ولكن هذه المشاهد لم تدم طويلا اذ لم يلبث المارينز ان اصطدموا مجددا بالقوات العراقية التي تخوض حرب عصابات واسعة ضدهم بقصد ارهاق القوات الاميركية المتقدمة صوب العاصمة العراقية.
وعند العصر قرروا ان يعودوا ادراجهم اثر مناوشات مع مقاتلين عراقيين نصبوا كمائن لهم على طول الطريق وتراجعوا الى الجنوب قبل حلول الظلام.
وتعذر للحال الحصول على تفسير لهذا التراجع من الضباط المسؤولين عن هذه القوات.
وكان اكثر من 2000 رجل من فرقة المارينز هذه ساروا صباحا في الطريق المؤدي الى بغداد بعد ان تمكنوا من التغلب على المقاومة العراقية التي اخرتهم يومين الى الشرق على امتداد قناة تحف بمدينة الديوانية.
ونصبت القوات العراقية كمينا الثلاثاء وقع فيه فوجان من المارينز. وتوقفت المعارك اثر هبوب عاصفة رملية وهطول امطار موحلة ثم استؤنفت الاربعاء.
وافادت مصادر عسكرية ان عنصرا من المارينز اصيب بجروح او قتل اثر اصابته بشظايا قذيفة هاون.
وانتهت المعارك مساء الاربعاء وتم اسر عدد غير محدد من العراقيين حسب قول الضباط الاميركيين.
وصباح الخميس، عبر نحو 2000 عنصر من المارينز القناة وسلكوا الطريق الرئيسي المحفوف باشجار النخيل والقناطر لمد المياه وبالحقول التي تشكل مواقع ممتازة للمقاتلين العراقيين.
وعند الساعة 09:00 بالتحديد، (06:00 تغ) وقع حادث فاسرعت نحو 20 من ناقلات الجند في اتجاه المكان واحاطت بمنزلين.
وفتح المارينز نيران رشاشاتهم من طراز غولف 240، ما تسبب بارتفاع سحب من الغبار.
وصدر صوت بالراديو يقول "تأكدوا من الاهداف التي تصوبوا نحوها".
وبعد سبع دقائق من اطلاق النار، امر الصوت بوقف اطلاق النار وقال "ربما كانت قطعان من الماشية تتحرك".
وردا على سؤال حول الاضرار التي الحقتها نيران الرشاشات بالبيوت الكائنة الى جانب الطريق، اجاب الكابورال ريان بونزيل (22 عاما) "نتعرض لاطلاق النار من هذه البيوت ومن الافضل ان لا يوجد مدنيون في داخلها وان وجدوا، فمن المستحسن ان يحيدوا عن الطريق".