وزير الدفاع الاسرائيلي يعمق الأزمة مع تركيا

مناخ من عدم الثقة بين تركيا واسرائيل

انقرة - قال مسؤولون أتراك الثلاثاء ان وزارة الخارجية التركية استدعت سفير اسرائيل في انقرة بشأن تصريحات لوزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك تلمح الى أن الرئيس الجديد لجهاز المخابرات الوطني في تركيا يمكن ان يسرب معلومات لايران.
واستدعي جابي ليفي سفير اسرائيل الى الوزارة الاثنين. وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية طلب عدم الكشف عن هويته "عبرنا عن عدم ارتياحنا وعدم رضائنا عن بيان باراك."
وأدلى باراك بهذه التصريحات في اجتماع مغلق مع ناشطين مؤيدين لحزب العمل في مزرعة تعاونية قرب القدس في 25 يوليو/تموز مما يعكس مناخا من عدم الثقة بين اسرائيل وحليفتها الوثيقة السابقة.
ووصف وزير الدفاع الاسرائيلي حقان فيدان الذي عين رئيسا للمخابرات في مايو/ايار بأنه "صديق لايران."
وقال باراك في جزء من كلمته أذاعه راديو الجيش الاسرائيلي "هناك بضعة أسرار خاصة بنا (عهدنا بها لتركيا) وفكرة أنها قد تصبح متاحة للايرانيين على مدى الاشهر القادمة مثلا مزعجة للغاية."
وتفاقمت العلاقات المتوترة اصلا بسبب انتقاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لسياسات اسرائيل تجاه الفلسطينيين بعد مقتل تسعة نشطاء اتراك على أيدي القوات الاسرائيلية على متن سفينة مساعدات ضمن قافلة لمناصرة الفلسطينيين كانت تحاول كسر حصار غزة في 31 مايو/ايار.
وسبق ان عمل فيدان مستشارا للسياسة الخارجية لاردوغان كما عمل مبعوثا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشارك ايضا في التوصل الى اقتراح توسطت فيه تركيا والبرازيل للحد من تخصيب ايران لليورانيوم لكن الغرب استقبله بفتور.
وكانت تركيا والبرازيل تأملان في ان يساعد التوصل الى هذا الاتفاق في نزع فتيل الازمة الخاصة ببرنامج ايران النووي.