وزير الداخلية السعودي: معظم المعتقلين ينتمون للقاعدة

نجاح جديد لأجهزة الأمن السعودية

الرياض - اكد وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز في تصريحات نشرت الثلاثاء ان معظم الاسلاميين الموقوفين بتهمة الارهاب في السعودية تلقوا تدريبات في معسكرات لتنظيم القاعدة في افغانستان.
وقال الوزير السعودي في حديث الى صحيفة "الشرق الاوسط" "لقد تأكدنا قطعيا بانهم يتبعون للقاعدة واسامة بن لادن وستتم محاكمتهم عند انتهاء التحقيقات على هذا الاساس".
واكد ان "معظمهم تلقوا تدريباتهم العسكرية داخل معسكرات القاعدة في افغانستان، ونسبة ضئيلة منهم تدربت في مزارع او ما شابهها في داخل البلاد".
وتؤكد السلطات السعودية التي تشن حملة ضد الاسلاميين، انها اوقفت حوالى
150 مشتبها به منذ اعتداءات 12 ايار/مايو في الرياض التي ادت الى مقتل 35 شخصا.
كما اوقفت حوالى 300 شخص منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الاميركية التي تبين ان 15 من اصل 19 من منفذيها يحملون الجنسية السعودية.
وكثفت القوى الامنية السعودية في الفترة الاخيرة عمليات الدهم والاعتقال ضد الاسلاميين، وقد ادت عملية جرت امس الاثنين الى مقتل ستة مشتبه بهم، وتوقيف سابع اصيب بجروح في العملية التي نفذت في منطقة القصيم شمال الرياض.
وقال الامير نايف بن عبد العزيز انه سيتم ضرب خلايا الارهاب "بيد حاسمة وسيتم تطهير ارضنا من هؤلاء وبدون هوادة حماية لمواطنينا ووطننا ومصالحه العليا".
وفي حديث لصحيفة "الحياة"، قال الوزير السعودي "نحن نتعاون مع كل الدول العربية وغير العربية لان الارهاب لا جنسية له ومكافحته تتطلب تعاون الجميع".
وردا على سؤال عن مطالبة بعض اعضاء الكونغرس الاميركي تسليم السعودي عمر البيومي المتهم في الولايات المتحدة بان له صلة باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، قال "لم يسبق لنا ان سلمنا اي سعودي لاي دولة او جهة اجنبية ونحن لن نسلم اي سعودي".
واثير موضوع البيومي على اثر نشر التقرير الذي اعدته لجنة تحقيق تابعة للكونغرس الاميركي حول حوادث ايلول/سبتمبر الخميس.
واكد التقرير معلومات صحافية سابقة تحدثت عن امكان ان يكون عمر البيومي عميلا للحكومة السعودية. واشار التقرير بالتفصيل الى علاقات البيومي بمنفذي هجمات 11 ايلول/سبتمبر الانتحارية خالد المحضار ونواف الحازمي.
ونفى السفير السعودي في واشنطن بندر بن سلطان بشدة في حينه ان يكون البيومي عميلا سعوديا. وقال ان "فكرة ان الحكومة السعودية مولت ونظمت او حتى علمت بشان 11 ايلول/سبتمبر، خبيثة وخاطئة بشكل فاضح".