وزراء الداخلية الخليجيون يتفقون على جواز السفر الموحد

التوصيات سترفع للقادة لاقرارها في ديسمبر

الدوحة - انهى وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم الثاني والعشرين في الدوحة اليوم الاربعاء برفع توصية باعتماد جواز سفر خليجي موحد الى القمة الخليجية المقبلة في الكويت و بـ"احالة الاتفاقية الامنية لمكافحة الارهاب الى مزيد من الدراسة من طرف الجهات القانونية المختصة" على حد قول وزير الدولة القطري للشؤون الداخلية الشيخ حمد بن ناصر ال ثاني.
لكن الامير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي قال للصحافيين ان الوزراء "اقروا الاتفاقية الامنية فيما عدا الكويت التي لها وجهة نظر"، دون مزيد توضيح.
من جانب اخر قال الشيخ حمد في ختام الاجتماع ان "الامير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي قد وعد ببدء المملكة العربية السعودية في السماح باستعمال بطاقة الهوية في التنقل بينها و بين سائر الدول الخليجية قبل نهاية السنة الهجرية الجارية".
واكد وزير الداخلية السعودي ذلك و قال انه "ليس هناك ما يمنع من اعتماد البطاقة الشخصية في التنقل الا استكمال النواحي الفنية للموضوع و تعميم الامر على كل المواطنين السعوديين".
يشار الى ان اغلب رعايا دول مجلس التعاون الخليجي بداوا على فترات متفاوتة التنقل بواسطة البطاقات الشخصية في ما عدا مواطني المملكة العربية السعودية.
واعرب وزراء الداخلية الخليجيون في البيان الختامي "عن استنكارهم لحوادث التفجيرات التي نفذتها بعض الخلايا والعناصر الارهابية في الرياض"، مؤكدين "وقوفهم الى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة هذه الاعمال الارهابية ومؤيدين كافة الاجراءات و التدابير التي اتخذتها الجهات الامنية للتعامل معها بكل كفاءة و اقتدار انطلاقا من ان دول المجلس كل لا يتجزا".
وايد الوزراء في بيانهم "كل تحرك و تعاون دولي لمكافحة الارهاب و قطع مصادر تمويله ومعالجة اسبابه مع مراعاة عدم المس بالابرياء وضرورة التمييز بين الارهاب و بين حق الشعوب في الكفاح المشروع من اجل تحرير اراضيها".
كما ادان الوزراء "المحاولات المغرضة لبعض وسائل الاعلام لربط الارهاب بالاسلام رافضين ربط الارهاب باي دين او ثقافة".
ودعوا الى "عدم تحميل الاسلام والمسلمين مسؤولية اعمال وممارسات بعيدة كل البعد عن روح الدين الاسلامي الحنيف".
كما اقر الوزراء "النظام الموحد لامن وسلامة الشحن الجوي لدول مجلس التعاون الخليجي ونظام مكافحة اعمال الشغب على متن الطائرات".