وزارة التربية تطمئن التونسيين: لا تسريبات في البكالوريا

نقل اختبارات البكالوريا تحت حراسة أمنية مشددة

بعد رواج أخبار على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الاعلام التونسية عن وجود تسريبات لبعض المواد في امتحانات البكالوريا، سارعت وزارة التربية والتعليم الى توضيح الامر وفك اللبس بتأكيدها ان ما وقع لا يعدو ان يكون محاولات غش فردية وليس تسريبا للامتحان الوطني والمصيري في حياة الطالب.

ونفى رئيس ديوان وزير التربية التونسية عادل الجربوعي حصول أي تسريب في الاختبارات الكتابية لامتحان بكالوريا 2017 في دورته الرئيسية، مؤكدا أن ما حدث فعلا، هو مجرد محاولات غش فاشلة.

وأضاف أن ما راج عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تسريب اختبار مادتي الرياضيات والاقتصاد لا أساس له من الصحة.

ويجتاز اكثر من 130 الف مترشّح اختبارات امتحان الباكالوريا 2017 وتتواصل إلى غاية 14 يونيو/حزيران، وسيكون اجراء اختبارات دورة المراقبة من الفترة الممتدة من 27 وإلى غاية 30 من نفس الشهر.

وقال عادل الجربوعي "إن بعض المترشحين بصفة فردية قاموا بتصوير إحدى أوراق الاختبار بعد توزيعها على الطلبة في قاعات الامتحان ببعض مراكز الاختبارات الكتابية بكل من محافظات سيدي بوزيد وقفصة وجندوبة وإرسالها بهواتفهم الجوالة إلى المتورطين معهم في عملية الغش".

ورجح رئيس ديوان وزير التربية أنها أربع أو خمس حالات على أقصى تقدير.

وبات واضحا خلال السنوات الاخيرة أن التطور الذي عرفته شبكات الاتصال والتواصل قد ألقى بضلاله على اختبارات الطلبة في المعاهد الثانوية، اذ أتاح هذا التطور تسهيلات كبيرة للتلاميذ الممتحنين، معقدا في المقابل مهمة الرقابة والمراقبة التي يؤمنها مئات الأساتذة داخل مراكز الاختبار في كافة انحاء البلاد.

هذا اضافة الى تشبث بعض الطلبة باساليب تقليدية في الغش منها الورقة ذات الحجم الصغير جدا والكتابة على الطاولة والجدران.

وأفاد رئيس ديوان وزير التربية التونسية بأن هذه المحاولات ليس لها أي تأثير على سير الامتحان وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحين، إذ لا تعني عملية الارسال نجاح محاولة الغش لأن المتورطين لا يقدرون البتة على إعادة ارسال أجوبة الاختبار إلى قاعات الامتحان.

كما نفى مدير عام الإمتحانات التونسية بوزارة التربية عمر الولباني في تصريحات اعلامية خبر تسريب مادة الفلسفة في امتحان الباكالوريا.

قال عمر الولباني خلال مداخلة هاتفية بقناة "نسمة" الخاصة أن هناك خلطا بين مفهوم التسريب ومفهوم الغش لأن التسريب هو الكشف عن سرية الموضوع قبل اجرائه وما وقع هو غش وليس تسريبا.

وشدد الولباني على أن الامتحانات الوطنية محصنة تحت حماية مؤسسة عسكرية وأمنية ولا مجال للاختراق.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي اكدوا انه تم تسريب المادة الرئيسية في شعبة الاداب و تحصل عليها عدد من الطلبة قبل اجراء الامتحان.

ونشر البعض منهم وثيقة لامتحان مادة الفلسفة وافادوا أنه تم تسريبها لحظات بعد بداية الامتحان.

وتمكنت مصالح وزارة التربية من رصد مجموعة من المتورطين وتم اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتتبعهم عدليا.

وقامت وحدات الحرس التونسي بمحافظة جندوبة بإيقاف خمسة أشخاص (فتاة وثلاثة شبان وصاحب مركز أنترنت)، بتهمة الغش ومحاولة تسريب امتحان الرياضيات لشعبة الاقتصاد والتصرف.

واعترف الموقوفون أنّهم كانوا ينوون إصلاح الاختبار المسرب ثم إعادة إرساله بالهاتف الجوال لعدد من التلاميذ بقاعات الامتحان.

البكالوريا في تونس من أهم الامتحانات، وتجرى تحت حراسة أمنية مشددة، وأوراق الأسئلة تنقلها الشرطة وحتى الجيش في المناطق البعيدة.

ويأخذ الجدل حول الظروف التي يجرى فيها هذا الامتحان حيزا كبيرا من اهتمام التونسيين وسط تشديد الاحتياطات التي تلجأ اليها وزارة التربية التونسية بالتنسيق مع وزارتي الدفاع والداخلية من أجل تأمين مراكز الاختبار وحسن سير الامتحانات.

وتشدد الجهات الرقابية في تونس من اجراءات وقيود التواجد داخل مراكز الاختبار، اذ ان مجرد حمل جهاز الهاتف الجوال خلال سير الامتحانات بغض النظر عن كونه في حالة استعمال من عدمه يعتبر محاولة غش.

ويجابه كل محاول للغش بعقوبته الغاء الامتحان مع تحجير الترسيم لفترة تتراوح بين سنة واحدة و3 سنوات، وتصل العقوبة الى 5 سنوات اذا كانت مرفوقة بسوء سلوك.