والد مفجر الحذاء يلقي باللوم على «الاصوليين الاسلاميين»

مسجد بريكستون الذي كان ريد يتردد عليه

لندن - أوردت تقارير الصحافة البريطانية الجمعة أن والدي ريتشارد ريد الذي وضع المفجرات في حذاءه قد عبرا عن صدمتهما من اعتقاله، قائلين أنه وقع تحت تأثير الاصوليين الاسلاميين.
وقال روبين ريد والد ريتشارد "إن أبني ولد ذو تصميم ويمكنني أن أتخيله عازما على تفجير نفسه إلى قطع صغيرة، ولكن لا يمكنني أن اصدق أن بوسعه أن يسعى إلى إيذاء آخرين بفعله هذا، ما لم يكن قد تم عمل غسيل مخ له، وهو ما حدث على ما يبدو".
وألقى ريد باللوم على "الاصوليين الاسلاميين" فيما فعله أبنه.
وقالت ليسلي هيوز زوجته المطلقة وهي في أواخر الخمسينيات من عمرها "أنه ابني وأنا أشعر بصدمة عميقة، كما يجب أن تشعر أي أم، وأنا قلقة بشأن المزاعم المثارة ضده. وباستثناء ما سمعته أو قرأته في وسائل الاعلام، فليس لدي أي معرفة بهذا الامر".
وأصر روبن ريد الذي كان يتردد على نفس المسجد في بريسكتون بجنوب لندن الذي كان يتردد عليه أبنه بين عامي 1996 و 1998 على أن أبنه "ليس ولدا سيئا".
وتابع "لا يمكنني أن أتخيل أن يفعل شيء مثل ذلك بدون أن يكون مشتركا مع شخص آخر، أنه ليس من ذلك النوع. وفي يقيني، أنه خالط مجموعة من الاصوليين الاسلاميين وقد حاولوا أن يقنعوه بأن يفعل ما يعتقدون أنه الصحيح من وجهة نظرهم".
وقال ريد وهو من أصول جامايكية بينما زوجته السابقة من أصول إنجليزية، أنه هو نفسه قضي 18 عاما في السجن أكثرها بسبب سرقة السيارات وسرقة المنازل. ويقال أن أبنه،28 عاما، قد دخل السجن لبعض الوقت في بريطانيا بسبب ارتكاب جرائم صغيرة الشأن.
وقال ريد الذي ساعد أبنه على اعتناق الاسلام، أنه فقد الصلة به منذ حوالي أربعة أعوام عندما أعلن ابنه أنه سوف يذهب إلى إيران.
وكان ريد قد انفصل عن زوجته عندما كن ابنه في الرابعة على الرغم من أنهما لم يتطلقا نهائيا إلا في عام1984.
وكان المضيفون والركاب قد تغلبوا على ريد عندما حاول إشعال المتفجرات المخبأة في حذاءه أثناء الرحلة رقم 63 لخطوط أمريكان إيرلاينز من باريس إلى ميامي يوم السبت الماضي.
ويقوم ضباط الاستخبارات الهولنديون بالتحقيق في مزاعم بأنه حصل على الحذاء بمحتوياته من هولندا بعد أن تنقل بين مصر وبروكسل وأمستردام وأثار الشبهات في إسرائيل.
وأكدت شركة العال أن ريد قد استخدم طائراتها في رحلة إلى إسرائيل في تموز/يوليو ويعتقد أنه كان يختبر الامن. وأثار ريد الشبهات في إسرائيل وتم تفتيش حذاءه ومتاعه ولكن لم يوجد به شيء.
وأوردت صحيفة الديلي ميل نقلا عن مصادر في الموساد أن ريد ربما يكون قد التقى بعضو بارز من جماعة حماس الفلسطينية المتشددة. ومن المفهوم أنه قضى أسبوعا في إسرائيل قبل أن يغادرها من خلال قطاع غزة الواقع تحت السيطرة الفلسطينية متوجها إلى مصر.
ومن المقرر أن يمثل ريد أمام المحكمة في بوسطن الجمعة.