واشنطن ولندن متفقتان على استراتيجية انسحاب من العراق

حان وقت الرحيل؟

لندن وواشنطن - ذكرت صحيفة الـ"غارديان" البريطانية الجمعة ان الولايات المتحدة وبريطانيا متفقتان على استراتيجية لسحب قواتهما من العراق.
وقالت الصحيفة البريطانية ان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ونظيره البريطاني جيف هون اتفقا الاثنين على استراتيجية تعتمد على مضاعفة عدد رجال الشرطة العراقية الذين يتم تأهيلهم وتشكيل وحدات شبه عسكرية.
وتوصل رامسفلد وهون الى هذه النتائج استنادا الى توصيات اعدها الجنرال الاميركي المتقاعد غاري لوك الذي ارسلته وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الى العراق في كانون الاول/ديسمبر الماضي.
واضافت الصحيفة ان قوات الشرطة العراقية ستحل بعد ان تصبح مؤهلة، محل جنود قوات التحالف البالغ عددهم 150 الفا ليتمكنوا من مغادرة العراق.
وقد اكدت بريطانيا ان الانسحاب تدريجيا من العراق من اولوياتها مع انها لم تعلن موعدا محددا وذلك لتجنب تشجيع المتمردين.
ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري ان "وزير الدفاع يعمل بجد حاليا لاعداد استراتيجية انسحاب (للقوات البريطانية) بدون الاعلان عن جدول زمني واضح".
واكد مصدر في وزارة الدفاع للصحيفة ايضا انه يمكن ان يطلب من قوات اسبانية وايطالية تدريب العراقيين.
ومع ان الولايات المتحدة وبريطانيا ترغبان في الانسحاب عندما يتم احلال الاستقرار، قال الجنرال لوك ان ذلك قد يستغرق عدة سنوات قبل ان تصبح الشرطة العراقية عملانية.
وكانت وزارة الدفاع الاميركية اعلنت انها تعتزم الابقاء على 150 الف رجل في العراق في السنتين المقبلتين.
اما بريطانيا فقد اكدت ارسال 220 عسكريا ليحلوا محل القوات الهولندية التي ستنسحب من العراق في آذار/مارس المقبل.
ومن جهته صرح الرئيس الاميركي جورج بوش في حديث لصحيفة "نيويورك تايمز" اليوم الجمعة ان القوات الاميركية ستغادر العراق اذا طلب القادة العراقيون الذين سينتخبون الاحد انسحابها.
الا ان الرئيس الاميركي قال ايضا انه يتوقع ان يطلب من القوات الاميركية "البقاء لتقديم المساعدة وليس كقوة احتلال".
واضاف "سمعت آراء اشخاص يتوقع ان يتحملوا مسؤوليات بعد الانتخابات مع انه من الصعب التكهن مسبقا بذلك".
وتابع "يبدو لي ان معظم القادة هناك يدركون ان قوات التحالف ضرورية على الاقل حتى يصبح العراقيون قادرين على القتال".
وردا على سؤال حول ما اذا كانت القوات الاميركية ستنسحب في حال طلبت منها القيادة العراقية الجديدة ذلك، قال بوش "بالتأكيد. انها حكومة تتمتع بالسيادة".
وبعد حوالى سنتين من الاجتياح العراق بقيادة الولايات المتحدة وقبل يومين من الانتخابات العامة في العراق، يؤكد بوش للمرة الاولى ما قاله كبار المسؤولين في ادارته ان القوات الاميركية ستنسحب من العراق في حال طلب منها المسؤولون المنتخبون ذلك.
وتابع بوش في المقابلة التي اجريت معه الخميس ان "المسألة الاساسية التي اعتقد ان العراقيين يدركونها وادركها انا ايضا، هي كيف نتأكد من ان المواطنين العراقيين ينظرون الى القوات الاميركية على انها للمساعدة وليست قوات احتلال".
واضاف ان "النظر الى وجود التحالف على انه قوة احتلال يساعد المتمردين والمتشددين على الاستمرار في التأثير على الشعب بفكرتهم ان الحكومة ليست فعلا حكومته والحكومة متواطئة في احتلال البلاد".