واشنطن ولندن تشجعان رعاياهما بقوة على مغادرة الهند وباكستان

الخارجية البريطانية شددت لهجتها بعد جولة سترو بالهند وباكستان

واشنطن - شجعت الولايات المتحدة "بقوة" رعاياها على مغادرة الهند وباكستان بسبب مخاطر اندلاع نزاع كبير بين البلدين.
وجاءت هذه الدعوة في بيانين مختلفين من وزارة الخارجية كل منهما موجه للرعايا الاميركيين في كل بلد من البلدين.
واللهجة التي صدر بها هذان البيانان هي اكثر حزما من البيانات السابقة التي كانت تنصح الرعايا الاميركيين بتحاشي القيام باي رحلة الى هذين البلدين وتدعو الى مغادرة البلدين ولكن بشكل اقل قوة.
وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت الاسبوع الماضي انها ستسمح لطاقمها الدبلوماسي غير الاساسي بمغادرة الهند. وقلصت وزارة الخارجية طاقمها الدبلوماسي خلال الاشهر الماضية في باكستان.
ومن جانب آخر دعت الحكومة البريطانية ايضا رعاياها الى مغادرة الهند وباكستان معدلة بذلك توصية كانت تنصحهم فقط بالتفكير في مثل هذا الاحتمال.
وجاء في بيان للخارجية البريطانية انه "عوض دعوة الرعايا البريطانيين في هذا البلد الى النظر بامكانية المغادرة فان الخارجية تدعوهم الى المغادرة".
واوضح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في هذا البيان "انه لا يزال يعتقد ان قيام حرب بين الهند وباكستان ليس امرا لا مفر منه".
واضاف سترو انه غير التوصيات الرسمية لوزارته "انطلاقا من واجبه في حماية الرعايا البريطانيين وبالنظر الى تواصل التوتر بين البلدين".