واشنطن: هناك 1000 من نشطاء القاعدة في العراق

بانيتا يعتقد أن العراق سيطلب إبقاء قوات

واشنطن - قال مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية ليون بانيتا الخميس ان الولايات المتحدة تعتقد ان زهاء ألف من أفراد القاعدة ما زالوا في العراق.

وجاءت تصريحات بانيتا الذي رشح لتولي منصب وزير الدفاع في يوليو/تموز متحدثا أمام مجلس الشيوخ عندما سُئل ان كان في مصلحة الولايات المتحدة الاحتفاظ بقواتها في العراق بعد انقضاء الموعد النهائي لسحبها في نهاية العام اذا طلبت بغداد ذلك.

وقال "علي أن أبلغكم بأن ألفا من افراد القاعدة ما زالوا في العراق... وما زال الوضع هناك هشا واعتقد ان علينا ان نتخذ الخطوات الضرورية أيا كانت لضمان حماية ما حققناه من تقدم هناك".

وأضاف أن الوضع في العراق ما زال هشا وأن على الولايات المتحدة اتخاذ ما يلزم من الخطوات لحماية التقدم الذي أحرز في العراق.

وقال بانيتا "من الواضح لدي أن العراق يفكر في إمكانية الطلب من الولايات المتحدة إبقاء بعض القوات".

وأضاف "أنا واثق تماما أن طلبا كذاك سيصل في وقت من الأوقات" وانه من شأن الحكومة العراقية أن تحدد نوع الدعم الذي تحتاجه ولأي فترة من الزمن".

واكد انه اذا طلبت حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "ان نحافظ على تواجد هناك, فيجب ان يفكر الرئيس في ذلك بجدية".

ومن المقرر الانتهاء من سحب جميع القوات الاميركية المنتشرة في العراق والبالغ عديدها حاليا نحو 50 الف جندي بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

إلا أن مسؤولين أميركيين بارزين اشاروا الى انهم مستعدون للتفكير في الاحتفاظ بعدد من الجنود هناك بعد الموعد النهائي اذا طلبت منهم السلطات العراقية ذلك.