واشنطن 'محبطة' من انتخابات مصر

انتخابات 'تشريعية' تحت سطوة رجال الأمن!

واشنطن - اعرب البيت الابيض الثلاثاء عن "خيبة امله" ازاء طريقة اجراء انتخابات مجلس الشعب في مصر، ووصف بـ"المثيرة للقلق" الانباء التي اشارت الى وقوع تزوير خلال هذه الانتخابات.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي مايكل هامر ان الولايات المتحدة تشعر ب"خيبة امل ازاء موقف (السلطات) قبل وخلال الانتخابات المصرية التي جرت في الثامن والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر". واضاف هامر في بيان "مع استمرار تقييمنا للانباء الواردة من مصادر متعددة عن مخالفات في مكاتب الاقتراع وعدم وجود مراقبين اجانب ووضع العراقيل امام المراقبين المحليين وتقييد حرية التعبير والصحافة، نجد انها تدعو للقلق".

الا ان الولايات المتحدة "تهنىء المصريين الذين شاركوا في الانتخابات التشريعية الاحد من مرشحين واعضاء حملات وناخبين او مراقبين" مؤكدا ان الولايات المتحدة ترغب في "مواصلة العمل مع الحكومة المصرية والمجتمع المدني الناشط لمساعدة مصر على تحقيق اهدافها السياسية والاجتماعية والاقتصادية".

ولم ينتظر البيت الابيض نشر النتائج الرسمية للانتخابات لاعلان موقفه. وينتظر صدور هذه النتائج في وقت لاحق الثلاثاء. وقد سبق ان اعربت وزارة الخارجية الاميركية عن خيبة امل واشنطن وقلقها من التقارير التي تحدثت عن تدخل وترهيب ومشاكل اخرى في الانتخابات التشريعية في مصر.

وقال الناطق باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي ان "التقارير التي جاءت من مراقبين محليين للمجتمع المدني وممثلي مرشحين ومسؤولين حكوميين حول سير الانتخابات تشكل مصدر قلق لنا".

واضاف "نشعر بخيبة امل من التقارير في المرحلة التي سبقت الانتخابات من عرقلة انشطة الحملة الانتخابية لمرشحي المعارضة واعتقال مؤيديهم ومنع بعض اصوات المعارضة من الوصول الى وسائل الاعلام".

واكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين ان الانتخابات التشريعية المصرية "لم تكن حرة"، فيما اعتبرت جماعة الاخوان المسلمين، أكبر قوى المعارضة، انها "باطلة بسبب التزوير" مشيرة الى انها تدرس الانسحاب من جولتها الثانية.